العناية الأساسية بالحديقة الداخلية. يستخدم معظم منسقي الحدائق الداخلية أسمدة غير عضوية؛ معدنية، مُصنَّعة خصيصًا للنباتات المنزلية. فعند استخدامك مثل هذه الأسمدة يجب أن تكون في غاية الحذر، دون أن تضيف أكثر مما يحتاجه النبات لأن ذلك يضرّ به. فمثلاً، لا تُسمَّد النباتات المُبتاعة حديثًا لأن البائعين المحترفين، عادة يضيفون لها أسمدة تكفيها لفترة طويلة، ومهما يكن نوع السماد الذي تستخدمه اتبع التعليمات المبيَّنة على العبوة.

إن عدد الريَّات اللازم لكل نبتة من نباتاتك المنزلية يعتمد ـ إلى حد كبير ـ على مقدار احتياجاتها المائية، وعمومًا، يجب أن تروي النبتة فقط عندما تكون المنطقة الواقعة تحت سطح التربة مباشرة جافة، في هذه الحالة أشبع التربة تمامًا بالماء الفاتر، ولاتستخدم الماء البارد أو الحار الذي قد يضر بالنبات، ويجب أن تتم عملية الري في الصباح. وإذا أردت أن ترش النبات، فاستخدم الماء الفاتر في الصباح.

اغسل نباتاتك المنزلية مرة واحدة تقريبًا كل أسبوعين لإزالة الغبار أو أي حشرات صغيرة قد تكون موجودة عليها، ونفِّذ هذه المهمة في الصباح مستخدمًا الماء الفاتر.

يُمكن أن تغسل النباتات الصغيرة بلطف برشاش الحمّام أو في المطبخ مستعينًا بخرطوم الغسيل إن وجد، ويمكنك أيضًا غسل النبتة الصغيرة بمسكها مقلوبة وتغطيسها في حوض مملوء بالماء وتحريكها فيه، أما النباتات الكبيرة جدًا التي يصعب حملها، فيُمكن غسلها بمسح جانبي كل ورقة منها بقطعة قماش أو إسفنجة رطبة، فإذا كان مظهر النبتة غير نظيف يمكن عندئذ تنظيفها بصابون متعادل؛ وليس مُطهِّرًا؛ ثم غسلها جيدًا بالماء. وإذا اشتريت نبتة سليمة واعتنيت بها جيدًا، فإنها لن تعاني من أي مشكلة صحية، أما إذا أصيبت بمرض أو آفة، فاعزلها عن بقية النباتات السليمة، واستشر خبيرًا مختصًا أو استرشد بمعلومات إحدى النشرات العلمية لمعرفة العلاج اللازم.

باستطاعتك تحسين مظهر النبات المنزلي ونموه بإزالة جميع الأوراق والأزهار الميتة منه، يمكن أيضًا تحسين مظهر نبات ما بقَرْط (قَصّ) قمة سيقانه حديثة النمو، ينتج عن هذه العملية نمو النبات بفروع جانبية كثيفة، وإنتاج أزهار كثيرة.