منافسات التنس. كان اللعب في المنافسات الرئيسية للتنس مقصورًا على الهواة حتى عام 1968م. وفي ذلك العام صوتت الدول الأعضاء في الاتحاد العالمي للتنس للسماح للهواة وللمحترفين بالتنافس على الكأس ذاتها. وأصبحت هذه المباريات معروفة باسم المنافسات المفتوحة للتنس، أما اليوم، فإن كل المنافسات تقريبًا مفتوحة.

تُعد منافسات البطولة الوطنية في كل من بريطانيا، والولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا أهم المنافسات الفردية في التنس. ومن أشهر مباريات التنس في العالم المنافسات البريطانية، التي تسمى بطولة ويمبلدون. وتكون البطولات الأربع معًا مايعرف باسم الانتصار التام. ولم يفز بالبطولات الأربع في عام واحد، إلا رجلان فقط: فقد حقق دن بادج الأمريكي الجنسية الانتصار التام عام 1938م، كما أحرزه رود ليفر الأسترالي مرتين في عامي 1962م و 1969م. وقد حققت ثلاث نساء الانتصار التام وهن: مورين كونولي الأمريكية عام 1953م، ومارجريت سميث كورت الأسترالية عام 1970م، وستيفي غراف الألمانية الغربية عام 1988م.

وهناك عدد من المنظمات التي تنظم منافسات المحترفين فقط. ويلعب أهم اللاعبين المحترفين، في سلسلة من المنافسات تسمى دائرة الجائزة الكبرى (جراند بريكس سيركوت). كما يلعب اللاعبون الأقل مهارة في منافسات أخرى تنظم لهم. وتلعب النساء المحترفات أيضًا في منافسات دورية.

تستخدم أغلب مباريات المحترفين والهواة، نظامًا يسمى التفريق للحيلولة دون مقابلة لاعبي القمة بعضهم لبعض في المراحل الأولى من الجولات. وأفضل اللاعبين يصنَّف بالرقم واحد، والذي يليه برقم اثنين، وهكذا حتى يتم تصنيف اللاعبين كلهم، بناء على ما حققوه سابقًا وعلى سمعتهم. وفي أغلب المنافسات يتم تصنيف ثمانية لاعبين، وتنظم المباريات بحيث لايقابل اللاعبون المصنفون بعضهم بعضًا إلا في الجولة الرباعية قبل النهائية، ولايتغير هذا النظام إلا في حالة أن يهزمهم اللاعبون غير المصنفين.

وتقام مباريات عديدة لميداليات الفرق العالمية. وأهم هذه المنافسات هي كأس ديفز التي تبرع بها دوايت ديفز اللاعب الأمريكي عام 190IMGم. وتقام المنافسات على الكأس لفرق الرجال، من 16 دولة مؤهلة كل عام. وتتقابل هذه الفرق في سلسلة مباريات تسمّى التعادل، تتكون من مباراة زوجية واحدة وأربع مباريات فردية. ولمعرفة الفائزين بالميدليات