التمريض في المستشفى. يقوم أغلب الممرضين بواجبات عامة، أو يعملون بالتمريض في المستشفيات. ويعملون مع الأطباء وغيرهم من أعضاء فريق الصحة والعلاج لمساعدة المرضى على العلاج. كما يعملون في غرفة العمليات أعضاء مهمين في فريق الجراحة. وقد تعتني الممرضات بالمواليد الجدد في أجنحة الولادة، وقد يقمن بإعطاء الحقن والأدوية للـــمرضى، أو يساعدن الأطباء في عمليات نقل الدم، وفي العديد من الأعمال الماهرة الأخرى.

وصحة المريض هي المهمة الأولى لممرضي المستشفى. وهم مسؤولون عن الرعاية الدائمة للمريض، ويتأكدون من أن المريض يأخذ العلاج الذي قرره الطبيب، ويضعون المريض تحت المراقبة المستمرة، ويبلغون الطبيب بأي تغير يطرأ على صحة المريض البدنية أو العقلية، أو أي آثار جانبية تؤدي إليها الأدوية، أو العلاج المقرر. والممرضون والممرضات مدَّربون على فهم احتياجات المريض وكيفية منحه الدعم النفسي والتشجيع بالإضافة إلى الرعاية البدنية. ولديهم من الوقت ما يسمح برفع الروح المعنوية للمرضى وطمأنتهم من أي مخاوف.

وقد تُعيَّن ممرضة ذات خبرة طويلة، للإشراف على مجموعة من الممرضات والمرضى في جناح، أو وحدة أخرى من وحدات المستشفى. وبعد تعليم إضافي قد تُكَلَّف بمسؤولية إدارة عدد من الأجنحة. والممرِّضات قد يتخصصن في نوع واحد من أنواع التمريض ويصبحن رئيسات لوحدة كغرفة العمليات، أو قسم المرضى الخارجيين. وقد يعملن في المستشفيات العقلية، ليقمن بالتمريض العام في المستشفى،كما في المستشفيات الأخرى، ولكنهن يحتجن إلى تدريب خاص ؛ نظرًا للاحتياجات الخاصة بمرضى العقل. والممرضة التي تحصل على تعليم عالٍ وخبرة طويلة بعد تسجيلها، لديها فرص للتدريس، أو العمل الإداري.

وقد تتلقى الممرضات دورات متخصصة بعد إكمال تعليمهن الأساسي، ثم بعد ذلك يركزن على مجالات علاج معينة وطرق تأثير الأمراض على الأفراد.

كما يمكن أن يتخـصصن في تمريض حالات الحوادث والطوارئ مثلاً، أو في مرضى العظام أو الأطفال. أو قد يتخصصن في تمريض مرضى العناية المركزة، أو يقضين بعض الوقت ممرضات في غرفة العمليات.