التمريض مهنة مكرسة للعناية بالمرضى وكذلك للوقاية من المرض. ويعمل أغلب الممرضين والممرضات في المستشفيات، إلا أن بعضهم يرعون المرضى في منازلهم، كما يساعد بعضهم الأطباء في عياداتهم وفي المدارس والحضانات والمتاجر والمصانع والقوات المسلحة والسفن والقطارات والطائرات. والممرضون والممرضات الذين حصلوا على تدريب خاص يعملون في مدارس التمريض على تدريب الرجال والنساء ليصبحوا ممرضين.

والتمريض اليوم مهنة مسجلة في أغلب الدول، وعلى الطلاب المتخرجين في مدارس التمريض اجتياز امتحانات المهنة وتسجيل أنفسهم، قبل أن يمارسوا العمل ممرِّضين مؤهلين. وكقاعدة، يستغرق تدريس الممرضين ثلاث سنوات، وقد يدرسون مواد دراسية أولية قبل أن ينتظموا في دراسة عامة واسعة للموضوعات. ويلتحق بعضهم بدراسات متقدمة في مواد متخصصة. وأغلب وظائف التمريض من النساء، إلا أن أعداد الممرضين من الرجال تتزايد في كثير من مجالات التمريض.
أنواع التمريض
التمريض في المستشفى. يقوم أغلب الممرضين بواجبات عامة، أو يعملون بالتمريض في المستشفيات. ويعملون مع الأطباء وغيرهم من أعضاء فريق الصحة والعلاج لمساعدة المرضى على العلاج. كما يعملون في غرفة العمليات أعضاء مهمين في فريق الجراحة. وقد تعتني الممرضات بالمواليد الجدد في أجنحة الولادة، وقد يقمن بإعطاء الحقن والأدوية للـــمرضى، أو يساعدن الأطباء في عمليات نقل الدم، وفي العديد من الأعمال الماهرة الأخرى.

وصحة المريض هي المهمة الأولى لممرضي المستشفى. وهم مسؤولون عن الرعاية الدائمة للمريض، ويتأكدون من أن المريض يأخذ العلاج الذي قرره الطبيب، ويضعون المريض تحت المراقبة المستمرة، ويبلغون الطبيب بأي تغير يطرأ على صحة المريض البدنية أو العقلية، أو أي آثار جانبية تؤدي إليها الأدوية، أو العلاج المقرر. والممرضون والممرضات مدَّربون على فهم احتياجات المريض وكيفية منحه الدعم النفسي والتشجيع بالإضافة إلى الرعاية البدنية. ولديهم من الوقت ما يسمح برفع الروح المعنوية للمرضى وطمأنتهم من أي مخاوف.

وقد تُعيَّن ممرضة ذات خبرة طويلة، للإشراف على مجموعة من الممرضات والمرضى في جناح، أو وحدة أخرى من وحدات المستشفى. وبعد تعليم إضافي قد تُكَلَّف بمسؤولية إدارة عدد من الأجنحة. والممرِّضات قد يتخصصن في نوع واحد من أنواع التمريض ويصبحن رئيسات لوحدة كغرفة العمليات، أو قسم المرضى الخارجيين. وقد يعملن في المستشفيات العقلية، ليقمن بالتمريض العام في المستشفى،كما في المستشفيات الأخرى، ولكنهن يحتجن إلى تدريب خاص ؛ نظرًا للاحتياجات الخاصة بمرضى العقل. والممرضة التي تحصل على تعليم عالٍ وخبرة طويلة بعد تسجيلها، لديها فرص للتدريس، أو العمل الإداري.

وقد تتلقى الممرضات دورات متخصصة بعد إكمال تعليمهن الأساسي، ثم بعد ذلك يركزن على مجالات علاج معينة وطرق تأثير الأمراض على الأفراد.

كما يمكن أن يتخـصصن في تمريض حالات الحوادث والطوارئ مثلاً، أو في مرضى العظام أو الأطفال. أو قد يتخصصن في تمريض مرضى العناية المركزة، أو يقضين بعض الوقت ممرضات في غرفة العمليات.


تمريض الحوداث والطورائ. وهو مجال يُعنى الممرِّض فيه بمن أصيبوا فجأة بمرض أو بحادث. فقد يحتاج المريض لخياطة جرح، أو قد يكون مصابــًا بنوبة قلبية، أو مصابًا في حادث مرور، مما يتطلب علاجه في المستشفى.


تمريض العظام. يهتم تمريض العظام بمن أصيبوا في العظام أو المفاصل وخاصة بين الأطفال وكبار السن. وقد يحتاج المرضى أن يبقوا لمدة طويلة في جناح العظام، مما يوجب على الممرِّضة أن تبقى معهم لفترة طويلة لتمريضهم. ويتمثل عملها في إعادة تأهيل المريض (أي إعداد المريض للعودة إلى الحياة الطبيعية).


تمريض الأطفال. يختص هذا التمريض بالأطفال المرضى، ويحتاج لتخصص عال جدًا؛ لأن الأطفال يعانون من حالات مختلفة عن الحالات التي يمر بها الكبار، ولديهم احتياجات بدنية وعاطفية مختلفة أيضًا. كما أن استجابتهم للإصابة بالمرض والجروح والعلاج تختلف عن الكبار. فممرضات الأطفال يتفهمن تأثير العناية في المستشفى على نمو الأطفال، ويقدمن الدعم المعنـــوي لأسر الأطفال المرضى.


تمريض العناية المركزة. يهتم بالمرضى الذين وصلوا لمراحل حرجة من المرض، وأصبحوا معتمدين كليــًا على الآخرين في تحركاتهم. فقد يشمل مثل هذا النوع من التمريض العناية بمن فقدوا الوعي ويعتمدون على أجهزة للتنفس أو للغذاء. وتستخدم ممرضات العناية المركزة تقنية عالية المستوى، وفي الوقت ذاته تنمو معرفتهن بالأفراد الذين تحت رعايتهن.


تمريض غرفة العـــمليات. يحتاج تمريض غرفة العمليات إلى مهارة فائقة وفعَّالة. فممرضات غرفة العمليات يساعدن الجراحين في كل أنواع العمليات الجراحية، وقد يزرن المرضى قبل إجراء العملية لمساعدتهم على تفهم ما سيجري لهم خلال العــملية، وللإجابة عن كل أسئلتهم.