التمثيل الصامت أحد أنواع التمثيل يتم بدون كلام. وهو مسرحية قصيرة لا تنطق فيها كلمات، يؤدي فيها الممثلون أدوارهم بالإيماءات والحركات الجسدية. وقد شاع فن التمثيل الصامت فيما بين القرنين الثامن عشر والعشرين الميلاديين.

يستخدم الممثلون بصفة عامة قدرًا معينًا من التمثيل الصامت، فالكثير من المسرحيات ينطوي على فقرات صامتة، يعبر فيها الفنان عن أفكاره بحركات الذراعين أو الساقين أو الوجه. كما ينطوي فن الباليه الحديث أيضًا على فقرات ليست رقصًا محضًا، يستخدم فيها الراقص حركات تعبيرية ببعض أجزاء الجسم، غير الساقين، وتستخدم الأوبرا أيضًا قدرًا من التمثيل الصامت إلى جانب الغناء وموسيقى الآلات والرقص.

لا أحد يعلم متى بدأ فن التمثيل الصامت، فقد كان هذا الفن أحد أشكال الترفيه الشائعة في المراحل الأولى من الإمبراطورية الرومانية. فكان الممثلون يرتدون أقنعة ذات ثلاثة وجوه مختلفة.