التَّماسُك هو القوة التي تجعل المادة تتماسك جزيئاتها معًا. ويَحْدُث التماسك نتيجة لخاصية التجاذب التي تتمتع بها كل الذّرات والجزيئات نحو بعضها. وينخفض التجاذب إلى درجة كبيرة كلما ازدادت المسافة بين جزيئات المادة. ويبلغ التماسك ذروته في المواد الصلبة فيما عدا حالات شاذة قليلة. أما السوائل فتنخفض فيها هذه الخاصية نسبيًا إذا ماقورنت بالمواد الصلبة. أما الغازات فتكون فيها درجة التماسك أكثر انخفاضًا.

يحتاج فصل أي مادة إلى جزءين، إلى جهد؛ وذلك بناء على خاصية التماسك التي تتمتَّع بها، ويُطلق على هذا الجهد اسم شُغل التماسك. والجهد المطلوب لفصل أي مادة يعادل ضعف توترها السطحي؛ ذلك لأن سطحين جديدين قد نشآ.
بمقدور العلماء أن يحسبوا مقاومة الشّدّ الخاصة بالمادة إذا ماعلموا مقدار شُغل التماسك. وهذه المقاومة المحسوبة مرتفعة جدًا، ويمكن أن تكسر كثيرًا من المواد الصلبة بسهولة نسبية. ويعتقد العلماء أن ذلك يعود إلى الشقوق السطحية الدقيقة، وبعض العيوب الأخرى التي يمكن أن تكون في المواد الصلبة. فعلى سبيل المثال، نجد أن الألياف الزجاجية لها خاصية عالية لمقاومة التكسّر خلال الساعات الأولى من صنعها، لكنه لا يَلبث أن تطرأ عليها بعض الشقوق الدقيقة التي قد لا تظهر بسهولة للعيان، ومن ثم تفقد متانتها. وليس من اليسير قياس مدى مقاومة الشد في السوائل، لأن الجزيئات تسيل عند استخدام أي نوع من القوة.