تماثيل إلجين الرخامية مجموعة من التماثيل اليونانية القديمة استخدمت لتزيين الأكروبولس (المركز الديني والعسكري) في أثينا. وقد جمعها السيد إلجين، سفير بريطانيا لدى إسطنبول بين عامي 1802 و1804م فسميت على اسمه. وكانت أغلب هذه التماثيل الرخامية أجزاء من البارثينون.

تضم تماثيل إلجين الرخامية 56 لوحًا من الأفريز وهو شريط أفقي ذو نقوش يحيط بقمة المعبد. كما تحتوي المجموعة على تماثيل كانت موجودة في مثلث واجهة المبنى و15 لوحًا من الميتوب وهو تصافيح الأفريز مربعة الشكل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المجموعة تضم عمودًا على شكل تمثال لامرأة من معبد الإيريكثيوم أحد معابد الأكروبولس.

وقد سمحت الحكومة التركية للورد إلجين عام 1801م بنقل التماثيل من اليونان التي كانت جزءًا من الدولة العثمانية، فنقلها على سفن إلى إنجلترا بين عامي 1803 و1812م.

وقد اشترت الحكومة البريطانية هذه التماثيل من إلجين عام 1816م، لتعرضها في المتحف البريطاني، حيث ما تزال معروضة إلى اليوم.