تأثير التلفاز الضّار. يعتقد كثير من علماء الاجتماع، أنَّ الناس قد يخرجون بانطباعين سلبيِّين من كثرة مشاهدتهم التلفاز؛ أحد هذين الانطباعين اعتقاد المشاهدين أن كثيرًا من الناس أفضل منهم، والانطباع الآخر أن العالم غير آمن وغير ودود (حميم)، وأنه مليء بأناس غير مأمونين.

تُظهر برامج التلفاز عادة أشخاصًا يعيشون حياة مترفة، يمتلكون الكثير مما لايملكه المشاهدون. بالإضافة إلى ذلك، تحث الإعلانات المشاهدين على شراء سلع عديدة. ويعتقد العديد من علماء الاجتماع أنه نتيجة لذلك، ترتفع متطلبات مشاهدي التلفاز المادية لمستويات غير واقعية أحيانًا. وعندما يفشل الناس في تحقيق النجاح الذي يشاهدونه في التلفاز يشعرون بعدم الرضا والإحساس بالمرارة. وقد يتجه بعض الأشخاص إلى الجريمة لتحقيق الثراء المادي.

وقد أسهمت صورة العالم المليء بالعنف والجريمة التي يعرضها التلفاز في إعطاء الانطباع بعالم شرير. وأوضحت الدراسات أن الأشخاص الذين يشاهدون التلفاز كثيرًا معرضون لتكوين أفكار سلبية أو مخيفة عن العالم، بخلاف الأشخاص الآخرين. إلا أن بعض الباحثين يعتقدون أن الأشخاص الذين يشاهدون التلفاز بكثرة هم الذين لديهم هذه الأفكار مسبقًا.