التكسين، أو الذيفان، سم يفرزه كائن حي يتسبب في حدوث أمراض عديدة وقد يؤدي إلى الوفاة. ويظل بعض أنواع التكسين داخل العضو ويسمى هذا النوع السم الداخلي. ويحدث التسمم عندما ينفجر الكائن الحي ويتسرب منه السم. وتُعرف أنواع التكسين الأخرى باسم السم الخارجي، ويحدث التسمم في هذه الحالة من خارج العضو. تفرز البكتيريا التكسين أو السم الذي يسبب مرض الخنّاق أو الديفتيريا ومرض الكزّار أو تشنج العنق والفك ومرض الغرغرينا الغازية والحمى القرمزية. وتفرز بعض البكتيريا سمًا في الطعام الذي تعيش فيه. ويمكن التعرض للإصابة بمرض البتيولية (التسمم الغذائي) الذي ينشأ عن أكل الأسماك الفاسدة أو الأرغوتية الذي ينشأ عن أكل الطعام المعد من أرز مصاب بالأرغوت إضافة إلى الأمراض الأخرى التي تُسببها الأطعمة الملوثة بسِمَّ التكسين عند تناولها.

تحتوي بعض الأسماك الاستوائية على سم التكسين داخل أجسامها. ومع أن هذا التكسين غير مؤذ للأسماك إلا أنه قد يسبب المرض أو الوفاة للإنسان أو الحيوان نتيجة أكل هذه الأسماك. كما أن السم الذي تَنْفُثه بعض الثعابين والعناكب والحشرات هو من نوع التكسين السام. ويصف الأطباء مضادًا للسم لمكافحة التسمم بالتكسين. وتقوم المادة المضادة للسم بإبطال وتحييد التكسين السام.