التقيُّؤ هو إخراج محتويات المعدة عن طريق الفم. وربما يشير القيء إلى وجود شيء طفيف مثل كثرة الأكل أو إلى شيء خطير مثل الاقتراب من الموت. ويمكن أن يكون القيء نتيجة لأسباب مختلفة، مثل القلق، أو الأمراض البكتيرية، أو الإثارة الكيميائية للمعدة، أو الحمل، أو الإشعاع، أو القرحة، أو الحركة غير العادية أو الألم الحاد. وقبل القيء يصاب الشخص عادة بالغثيان، وهو إحساس كريه في منطقة المعدة.

والقيء يمكن أن يسبب الموت بالاختناق، وذلك لدى الأشخاص الذين يتنفسون عرضاً قُيَاءهم (مواد القيء) ويحدث ذلك غالبًا في الأشخاص الذين يعانون من حالة تسمم، أو يكونون فاقدي الوعي ويتقيأون وهم راقدون على ظهورهم. والقيء المتكرر يمكن أن يسبب الموت بالجفاف (فقدان السوائل)، خصوصًا في الأطفال. والقيء بعد الإصابة في الرأس يمكن أن يكون مؤشراً لوجود إصابة في الدماغ، ويجب على المصاب أن يتلقى العلاج بالمستشفى فورًا.

عندما يتقيأ إنسان، تخرج محتويات المعدة بفعل الضغط الذي تحدثه عضلات البطن والحجاب الحاجز، وهو عضلة كبيرة تحت الضلوع. ويسمى هذا النشاط العضلي محاولة القيء. تتضمن عملية محاولة القيء تحرك الحجاب الحاجز إلى أسفل وانقباض عضلات البطن وضغط محتويات المعدة إلى أعلى. ويتقيأ الشخص عندما تصبح محاولة القيء قوية بما يكفي لإخراج محتويات المعدة إلى أعلى عبر المريء، وهو الأنبوب الذي يصل بين المعدة والحنجرة.