تقويم ريتشارد المسكين كتبه ونشره بنجامين فرانكلين عام 1733م. انظر: التقويم. وكان رجل الدولة الأمريكي الشهير قد استحدث التقويم في مطلع حياته العملية عندما كان طابعًا وناشرًا في فيلادلفيا. وظل فرانكلين يُصدر التقويم كل سنةٍ من عام 1733م وحتى عام 1758م.

وضع فرانكلين التقويم تحت اسم ريتشارد سوندرز، وهو فلكي لا وجود له إلا في الخيال. ومثل التقاويم الأخرى التي كانت سائدةً في وقته، فإن تقويم ريتشارد المسكين تضمن أشياء مثل الرموز الفلكية، ونصائح عملية، ودعابات، وأشعار، وتنبؤات بأحوال الطقس. وفي البداية كان التقويم يضم القليل من الدعابات والطرائف، ولكن بنمو شخصيته أصبح ناطقًا ذكيًا بأفكار فرانكلين حول حسن التدبير والواجب والعمل الدؤوب والبساطة. وتوسع تقويم ريتشارد المسكين ليصبح واحدًا من أكثر المطبوعات رواجًا وتأثيرًا في أمريكا آنذاك. ثم نشر فرانكلين التقويم تحت اسمه هو.

وفي كل طبعةٍ من التقويم، كان ريتشارد يُقدم لقرائه عددًا من الأمثال. وأصبح العديد من هذه الأقوال المأثورة شهيرًا، ومازال الناس في أمريكا وبعض البلدان الأخرى يستشهدون بها حتى اليوم. ومن بين هذه الأمثال:

الدرهم المدَّخر هو وحده الدرهم المكتسب.
ساعد الله أولئك الذين يساعدون أنفسهم.
النوم والاستيقاظ المبكران يكسِبان المرء صحةً وثراء وحكمة.