التقويم الجولياني تقويم تم ابتكاره عام 46ق.م. بأمر من يوليوس قيصر. وقبل ذلك الوقت، كان رجال الدين الرومان قد قاموا بتغيير التقويم حتى يقل عن السنة الشمسية بثلاثة أشهر. ويُقسم التقويم الجولياني السنة إلى 12 شهراً تتكون من 30 و 31 يوماً بالتعاقب، ماعدا شهر فبراير الذي يتكون من 29 يومًا. وفي كل 4 سنوات، يكون عدد أيامه 30 يوماً. ولإعادة ضبط التقويم، أُضيفت ثلاثة أشهر إلى سنة 46ق.م ليصبح طولها 15 شهراً. وبعد ذلك، بدأت أول سنة في التقويم الجولياني في الأول من يناير عام 45ق.م.

جعل قيصر شهر كونتيلس ـ شهر ميلاده 31 يوماً ـ وقام مجلس الشيوخ الروماني بتسمية الشهر باسم جوليوس، (يوليو حاليًا) تكريماً له. ومن أجل تكريم وتشريف الإمبراطور أغسطس، قام مجلس الشيوخ الروماني بجعل شهر أغسطس 31 يوماً، وذلك بأخذ يوم من شهر فبراير. تُعد السنة في التقويم الجولياني التي تتكون من 25,365 يوم، أطول بـنحو 11دقيقة و14 ثانية من السنة الشمسية. وبحلول عام 1580م، نقص التقويم 10 أيام. وبعد مرور سنتين، أي عام 1582م، قام البابا جريجوري الثالث عشر بتصحيح التقويم بالتقويم الجريجوري المبتكر حديثا.