التقويم الجريجوري تقويم يستخدم في جميع أنحاء العالم اليوم تقريبًا. وتستخدمه معظم الشركات الكبرى حاليًا في المكاتبات. وكان البابا جريجوري الثالث عشر قد أدخل هذا التقويم في عام 1582م لأن التقويم الجولياني أطول من السنة الشمسية بفارق مقداره 11 دقيقة و 14 ثانية. وبحلول عام 1850م كان هذا الفارق قد تجمع ليشكل 10 أيام. وحذف البابا جريجوري 10 أيام من شهر أكتوبر ليجعل السنة التقويمية أكثر توافقًا مع السنة الشمسية. كما أصدر مرسومًا بأن تكون كل سنة رابعة سنة كبيسة حيث سيكون لشهر فبراير يوم إضافي. وبالنسبة إليه لم تعد السنوات التي تشير إلى بداية القرن كبيسة إلا إذا كانت تقبل القسمة على 40IMG . وكمثال: 120IMGم و160IMGم و2000م كانت تعتبر سنوات كبيسة في حين لم تكن سنوات 170IMG و180IMG و190IMGم كذلك. وفي الوقت الحالي فإن السنة الجريجورية أطول بفارق 26,3 ثانية عن السنة الشمسية، وبحلول عام 4316م فإنها ستزيد عنها بيوم كامل.