التقسية عملية إكساب الزجاج والفلزات ـ وبخاصة الفولاذ ـ درجة صلابة معينة. يسخن الفولاذ أولاً إلى درجة حرارة عالية، ثم يُسقَّى (يبرد بسرعة) بغمسه في الماء، أو الزيت، أو أي سائل آخر. ثم يسخن ثانية إلى درجة حرارة أقل من الأولى قبل أن يُسقَّى مرة ثانية، ثم يترك ليبرد ببطء.

تغير هذه العملية التركيب الداخلي للفولاذ. وتتطلب بعض الاستخدامات المختلفة للفولاذ خواصَّ مختلفة كدرجات قساوة مختلفة، ودرجات قوة ومتانة مختلفة. وللحصول على هذه الخواص، فإنه يتم إجراء هذه العملية بغازات مختلفة، وبدرجات حرارة مختلفة ولفترات متفاوتة الطول.

تتشكل طبقة رقيقة من أكسيد الحديد على الفولاذ الذي تتبع معه هذه الطريقة لإكسابه درجة الصلابة اللازمة. وتختلف ألوان هذه الطبقات التي تعرف بألوان الصلابة، وهي تختلف طبقًا لدرجات الحرارة التي تمت فيها.

ويقسى الزجاج بطريقة مشابهة لهذه، فيحمى عليه حتى يصبح لينًا تقريبًا، ثم يبرد بموجات من الهواء، أو بغمسه في الزيت أو أي سائل آخر. وزجاج الأمان المقوى أقسى من الزجاج العادي بخمسة أضعاف. وقد يستخدم هذا النوع من الزجاج لدق المسامير في الخشب، ويمكن ضرب بعض أنواع الزجاج المقسى بالمطرقة دون أن يكسر.