التعقيــم مصطلح علمي في علم الطب وعلم البكتيريا يعني قتل الجراثيم التي تساعد على العدوى وانتشار المرض.

يعقم الأطباء وأطباء الأسنان أدواتهم قبل أن يمسوا جسم الإنسان، ويتم تعقيم الضَّمَّادات وكثير من الأدوية التي نقوم بشرائها قبل أن تعبأ وتغلف.

ولم يمارس التعقيم إلا منذ أواخر القرن التاسع عشرالميلادي، حيث أدخل الجراح جوزيف ليستر طرق قتل الجراثيم بالمواد المطهرة في الجراحة.

يتم التعقيم الصحيح بوساطة النار أو البخار أو الهواء الساخن أو مواد كيميائية معينة. ويعتبر البخار والهواء الساخن من أفضل الطرق لعدم تركهما أي مادة أجنبية في المادة المعقمة. وتستعمل النار عادة في البيوت لتعقيم إبرة من أجل ثقب بثرة أو إزاحة شظية. وكثيرًا ما تستعمل صناديق البخار لتعقيم الأدوات الطبية بينما يستعمل الهواء الجاف الساخن لتعقيم الأدوية الزيتية.

تعتمد طريقة التعقيم المناسبة على نوع الجرثومة المراد قتلها. فمثلاً يمكن التخلص من البكتيريا في محلول بتمريره خلال مصفاة دقيقة، إلا أن معظم الفيروسات صغيرة لدرجة تجعلها تمر خلال تلك المصفاة، كما أن الأبواغ البكتيرية على العكس من البكتيريا نفسها يمكنها أن تقاوم الماء عند درجة الغليان عادة، إلاَّ أنه يمكن قتلها بالبخار ذي الضغط العالي. وبعض الفيروسات بما في ذلك الفيروس الذي يسبب مرض عوز المناعة المكتسب، يمكن قتلها بالتسخين عند درجة حرارة مقدارها 45°م. ولكن بعض الفيروسات البطيئة والجراثيم الشبيهة بالفيروس التي تسمَّى الفيرويدات لا يمكن قتلها إلا بمعالجات أوسع كثيرًا.