الجرف المائي. يُستخدم الجرف المائي في عملية التعدين خاصة عندما تكون طبقات الرمل والحصى المحتويين على المعدن سميكة بشكل خاص. وعند استخدام أسلوب الجرف المائي فلابد من إنشاء بحيرة أو بركة كبيرة بحيث يمكن لآلة ضخمة تشبه الصندل تسمى الكرَّاكة أن تطفو عليها. وتُوصَّل سلسلة لا نهائية من القواديس إلى مرفاع عائم في النهاية الأمامية للكراكة. وتغطس القواديس في الماء عندما توطأ نهاية المرفاع، وتجرف القواديس الرمل والزلط المحتويين على المعدن وتُنقل المادة إلى خزان أعلى من سطح الكراكة. وتُؤخذ المادة من الخزان وتُغسل بنفس طريقة الغسل المتبَّعة كما في طريقة التعدين بغسل الراسب الغريني. وبعد جمع المعادن القيِّمة يوضع الرمل والحصى على سير ناقل حيث يُلقيَان خلف الكراكة. ومع استمرار الحفر للأمام مع نقل النفاية إلى المؤخرة تتحرك البركة والكراكة قُدُمًا.

وفي حالة تعدين بعض أنواع الرواسب المعدنية تُستخدم آلة يُطلق عليها كوابل السحب أو الخطوط المرتخية ولهذه الآلات مغرفة متصلة بمرفاع عالٍ. وتُسحب المغرفة إلى الخلف والأمام خلال الراسب المعدني لجمع المادة التي توضع عندئذ في خزان منفصل.