بسم الله الرحمن الرحيم

أحبتي أن تفيدوني بتشخيص مرضي ( التهاب الجيوب الأنفيه - فيروس التهاب الدماغ)

قبل خمسة أشهر ذهبت لمستشفى حكومي أعاني من ارتفاع درجة حرارة جسمي 39 والتهاب اللوزتين وتم اعطاءي ابرة في قسم الطوارئ
لاأعلم مانوعها واصبت بعدها بتشنج وتوقف القلب وقامو بعمل انعاش ودخلت في غيبوبة وتم تنويمي بقسم العناية المركزة ونقلي لمستشفى الملك فهد المركزي . وبعد 3 أيام قدر الله وفقت من الغيبوبة . وتم عمل تحاليل وفحوصات لتشخيص حالتي وسبب توقف القلب ولم يتضح لهم أو لم ينجحوا في تشخيص المرض . وأشعروني باحتمال أني أصبت بفيروس التهاب في الدماغ وكانو مختلفين في ذلك الفريق الطبي المشرف على حالتي . فأحدهم يؤكد اصابتي بالفيروس والأخر ينفي اصابتي وقامو بعمل اشعة رنين مغناطيسي والنتيجة أحدهم يقول سليم الدماغ والأخر يقول يوجد ورم نتيجة الالتهاب وتم اعطاءك مضادات اثناء تنويمك وبعد شهرين أعود لأعمل الأشعة مرة اخرى.... المهم تم تنويمي 11 يوم وطلعت من المستشفى دون معرفة ما حدث لي بالضبط ليتركوني في حيرة من أمري ... تدهور وضعي النفسي بعد خروجي من المستشفى واصبت بقلق والخوف يرافقني....... وتناوبت الأوجاع علي .. أحيانا الم في الرقبة والظهر واحيانا في صدري وحلقي وصداع .ورعشة وعدم انتظام ضربات القلب..قمت بعمل فحوصات بالمركز الطبي الدولي بجدة لدى استشاري المخ وافادني بأني لم اصب بفيروس في الدماغ ولكن ربما ماحدث لك التهاب في صدري نتيجة ارتفاع الحرارة او الأبره التي اعطيت لك وسببت توقف للقلب .واختلفو الأطباء والضحية أنا ... بعد ذلك قررت عدم زيارة أي طبيب ... ووضعي الصحي بعد خروجي من التنويم بدأ يتحسن تدريجيا بعد شهر أصبحت قادرعالتركيز وعدم النسيان الذي أصابني بعد ماأفقت من الغيبوبة .. هذا بفضل الله سبحانه وتعالى
الآن قبل شهر ذهبت لمراجعة الطبيب المشرف على حالتي بمستشفى الملك فهد المركزي لأعمل اشعة الرنين المغناطيسي وعملتها وتم ابلاغي بعدم وجود التهاب في الدماغ والحمدلله سليم ولكن ظهر في الأشعة وجود التهاب في الجيوب الأنفيه الجهة اليسرى ..
الأعراض التي أشعر بها حاليا
1- صداع بشكل يومي
2- الم أعلى الرأس ( التاج ) مع تورم خفيف وأشعر بألم داخل هذا المكان يجبرني على حك رأسي وأحيانا ألالم خلف رأسي جهة الرقبة
3- الالام في اسناني
4-تقلب في المزاج
5- عدم الرغبة في التركيز لشعوري بصداع إن حاولت التركيز
6- تيبس الرقبة أحيانا .
أمل من الله ثم منكم أفادتي وتشخيص حالتي وكتب الله لكم الأجر وأبعد عنكم الأوجاع

العمر = 29 سنة