الى كل من يتصيد أعراض المسلمين و يوقع بالفتيات
في الشات أو المنتديات أو الشارع

أعلم يا من تتصيد أعراض المسلمين وتوقع الفتيات بأن خصيمك هو محمد
صلى الله عليه وسلم فعندما يسقي النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على الحوض بيده الشريفة أريدك أن ترفع عينيك في عينيه وتدافع عن نفسك عندما يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ألست أنت من زنى وهتك بأعراض المسلمات

لا تقل هي أغوتني و اغرتني بلباسها وكلامها , فهذا لا يسوغ لك أن تجاريها وانت تعلم أن الجبار القهار يراك وملائكته الكرام معك أينما ذهبت تسجل عليك كل نفس وكل كلمة وكل فعل تفعله
إذا كانت الفتاة ترضى أن ترتبط معك في علاقة محرمة فما ذنب أهلها
بتدنيسك لعرضهم ؟
ثم هل طواعيتها لك عذر مقبول لاعتدائك ؟!
بمعنى آخر لو أن أحدا من الناس بنى علاقة غير مشروعة مع أحد قريباتك ثم اكتشفت ذلك فهل يكفيك عذرا أن يقول لك من هتك عرضك : هي التي دعتني لذلك لتغفر له خطيئته ؟

إن الفتاة التي تعاكسها وتسعى إلى أن تفعل بها الفاحشة إنما هي في
المستقبل إن لم تكن زوجة لك فهي زوجة لقريبك أو لأحد من المسلمين
وكذلك الفتاة التي عاكسها غيرك وساهم في إفسادها قد يبتليك الله بها
عقوبة لك في الدنيا
إن كنت تعتقد أنك ذكيا وحاذقا واستطعت التلاعب بأعراض المسلمين دون
أن يكتشف أمرك .. فهل سمعت أن ( الجزاء من جنس العمل ) فهل أنت مستعد أن تبتلى في عرضك الآن أو حتى بعد حين مقابل التنفيس عن شهواتك ؟
لو خيرت بين الموت أو أن يهتك عرضك ماذا تختار ؟
إذا كيف ترضى لنفسك الوقوع في محارم الناس ؟!

اعلم أن لك أم وأخت وزوجة وبنت وابنة عم وابنة خال فاحذر وانتبه فقد يبتليك الله فيهم وفي عرضهم !

و كما قال الشافعى ( رحمه الله ) :
عفوا تعف نساؤكم في المحرم وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنى ديــــن فإن أقرضته .. كان الوفاء بأهل بيتك فاعلم

ما هو الشعور الذي ينتابك وأنت تعيش في مجتمع مسلم خنته وهتكت
محارمه وأفسدت نسائه وكنت عدوه اللدود والسكينة المسمومة التي تطعن فيه ؟
إذا صنّف الناس إلى صنفين : مصلحين ومفسدين فأين تصنف نفسك ؟
وقد نهى الله عز وجل عن الفساد
هل تظن أن ستر الله عليك في هذا العمل كرامة ؟ لا بل قد يكون استدراجا
لك لتموت على هذا العمل وتلاقي الله به
( إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته )
وقال ايضا نبينا صلى الله عليه وسلم (ومن مات على شيء بعثه الله عليه )
روى البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( إنه أتاني الليلة آتيان وإنهما قالا لي انطلق ـ وذكر الحديث حتى قال :
فأتينا على مثل التنور فإذا فيه لغط وأصوات فاطلعنا فيه فإذا فيه رجال
ونساء عراة وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم ، فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا ) فلما سأل عنهم الملائكة قالوا :
( وأما الرجال والنساء العراة الذين هم في مثل بناء التنور فإنهم الزناة والزواني )

فهل تود أن تكون من هذا الصنف ؟؟
أعلم أنه يوم القيامة ترفع الأعلام ورايات الغدرات ويقال هذه غدرة فلان
وفلان فأحذر من فضيحة على رؤس الأشهاد يوم الحساب أمام الخلائق
من أول الخليقة الى آخرها وأنت ذليل ينسلخ وجهك حياءا من الله ومن خلقه
وفي يوم القيامة هل تستطيع ان تدافع عن نفسك عندما يتعلق في رقبتك
أبو البنت وزوجها واهلها وكل من سببت لهم العار والفضيحة ولن يطلقوا
رقبتك ولن يتركوك الا بعد أن يرضيهم الله بأن يأخذوا ما يشاءون من حسناتك وتطرح عليك سيئاتهم وأنت تبكي الدم بعد الدم
هذا غير وقوفك بين يدي الجبار جبار السموات والأرض ومليكها عالم
الغيب والشهادة ذي العزة والجبروت ففي ذاك الموقف دافع عن نفسك أن
أستطعت فوالله أن تعرف وقتها ما جررت على نفسك وعلى أعراض
المسلمين ولا ينفع الندم .
أو دافع عن نفسك عندما يأمر الله ملائكة العذاب أن تسحبك وأنت تجر
على وجهك الى جهنم وأنت تصيح وتقول أرحموني فتقول الملائكة لم
يرحمك الرحمن الرحيم فكيف نرحمك نحن فهم لا يعصون الله ما امرهم
ويفعلون ما يؤمرون
أنت في الدنيا الآن فتب الى الله عز وجل وابكي بين يديه وانطرح على
بابه قبل أن تصيح في قبرك السنين تلو السنين وتقول رب ارجعون فلا
يسمعك أحد ويصب عليك العذاب في قبرك صبا
عاهد الله وأحذر من الوقوع في أعراض المسلمين فهذا الموضوع حجة
عليك الى قيام الساعة فافتح صفحة جديدة بينك وبين الله فالتائب من
الذنب كمن لاذنب له
(( من بريدى الخاص ))