المرأة القرويّة، مظلومة دائماً

  1. Lightbulb المرأة القرويّة، مظلومة دائماً

    المرأة القرويّة، مظلومة دائماً




    75% من المجتمعات العربية يعيشون في القرى، بينما 25% فقط يعيش في المدن. ومعظم من يعيشون في المدن أصولهم قروية أو هاجروا إلى المدينة بحثًا عن فرصة عمل لا يجدونها في القرية. وبالتالي فإن بحث أوضاع المرأة القروية إنما هو بحث لجذور مجتمع وغالبية أمهاته.

    ومعظم العباقرة والنابهين والعلماء هم أبناء هذه المرأة القروية البسيطة.

    وبنظرة سريعة على برنامج عمل المرأة القروية منذ الصباح حتى المساء ربما نأخذ فكرة بسيطة عن واقعها، تحكي هذا البرنامج الحاجة عطيات عبد السلام من قرية المنشية بمحافظة الغربية شمال العاصمة المصرية- القاهرة، فتقول: "نستيقظ قبل شروق الشمس بساعة على الأقل، والتي تشرق عليها الشمس وهي نائمة يصفها الجيران بالكسل والبلادة، ويعتبرون ذلك شؤمًا، وعدد قليل من النساء يبدأ بالصلاة، والغالبية لا تصلي -أين الدعاة- ثم يبدأ البرنامج بإطعام وسقي الحيوانات والطيور، ثم كنس المنزل وترتيبه وإعداد الإفطار لمن في المنزل، ثم غسيل الأطباق والملابس -إن وجدت- ثم مراعاة الحيوانات والطيور والأطفال وإعداد الغذاء.
    وغالبًا ما تقضي المرأة القروية نصف يومها في الحقل، وعادة تقضي اليوم كله، وتنهي عمل المنزل في الصباح الباكر وفي المساء بعد العودة.

    وفي مواسم العمل نظل نعمل حتى منتصف الليل لغسل الملابس وإعداد الطعام، وإذا كان في المنزل أكثر من واحدة فإن إحداهن تبقى للعمل المنزلي ورعاية الحيوانات والطيور والأطفال وتذهب الباقيات للحقل.

    سألت الحاجة عطيات كم ثوبًا عندها؟ قالت: ثوبان في الصيف، ومثلهما في الشتاء، وثوبا الشتاء يظلان معي عامين أو ثلاثة حتى يبليا.

    سألتها ماذا تفعلين إذا مرضت؟ قالت: أشتري كبسولة من البقال، وأشرب كوبًا من الشاي، وإذا اشتدّت الحمى عليَّ، يذهب زوجي للصيدلي فيعطيه علبة من الحبوب. ولم أذهب في حياتي لطبيب إلا مرتين.


    عدم تعليمها أفقدها الكثير


    يقول د. حسن البحيري أستاذ علم الاجتماع أن المرأة القروية في وطننا العربي مازالت تعيش واقعاً أليماً فعلاً، وأوّل شيء في هذا الواقع أنها فريسة للجهل فلم تتعلم، ولقد كان لهذا الأمر ما يبرره حينما كان التعليم مكلفاً ولم يستطعه إلا الأغنياء.

    أما الآن فالتعليم مجاني، ومع ذلك يرسل الرجل القروي ابنه للمدرسة، ولا يرسل ابنته ليحكم عليها بشقاء جديد.

    فالمعروف أن أحوال الإنسان تتغير وواقعه يتحسن طبقاً لمستوى التعليم الذي يحصل عليه، وكلّما حصل على قدر من التعليم تحسّن إدراكه لصحته ولبيته ولأبنائه ولمستواه الاجتماعي. والمرأة الريفية تشارك الرجل الريفي في كل هذا العناء، لكن المعروف أن المرأة في القرية تتضاعف مسؤوليتها عن الرجل وبالتالي يزيد شقاؤها. وعموماً فإن هذه المرأة القروية بسيطة في مسكنها، بسيطة في ملبسها، بسيطة في طعامها، لا تتمتع برعاية صحية، ومع ذلك فهي محافظة في أخلاقها، وتؤدي دورها الاقتصادي بنجاح شديد، فتربي الطيور والحيوانات، وتحقّق لأسرتها درجة طيبة من الاكتفاء الذاتي.

    ويضيف د. حسن البحيري أن هناك نساء في القرى يتحملن المسؤولية في المنزل وفي الحقل ويتفوقن على الرجال إنتاجًا وعملاً، إما بسبب فقدان العائل أو ما يشابهه، وللأسف فإن من يختارون الأم المثالية يختارونها من المدينة، ولم يختاروها أبدًا من القرية، رغم أن النوابغ والعباقرة معظمهم من أبناء هؤلاء القرويات.


    المرأة القرويّة.. العادات والخرافات


    على جانب آخر يرى د. علي عبد الحليم، أستاذ التربية، أن واقع المرأة الريفية -خاصة في مصر والسودان- مليء بكثير من الخرافات والعادات والتقاليد التي قد تتعارض كثيرًا مع الدين، وهي تؤمن بالسحر والشعوذة إلى حد ما. وهذا نتاج للبيئة التي نشأت فيها ولم تحظ بأي تعليم.

    وقد بلغ الحال بظلم المرأة القروية أنها لا تورّث، وتُحرم تماماً من ميراثها الشرعي، وكأن الزمن قد استدار إلى الجاهلية الأولى. ومعظم أوساط الفلاحين لم تكن تورّث المرأة حتى عهد قريب، و في بعض الأحيان لا تأكل المرأة مما يأكل منه الرجال بل تأكل من بقاياهم، وتعامل على أنها كم مهمل. أما عن ضربها وإيذائها فحدّث ولا حرج.

    وقد حمل التراث الشعبي عن المرأة في مصر أمثله كثيرة، تعبّر عن امتهانها مثل: "اكسر للبنت ضلع يطلع لها اثنين"، ،شورة المرأة أن صحّت بخراب سنة، وإن خابت بخراب العمر" وهذا فيه تصادم صريح مع السنة التي جاء فيها «استوصوا بالنساء خيرًا» و «رفقًًا بالقوارير»، وصح فيها مشورة أم سلمة لرسول الله يوم الحديبية.

    وفي الأوساط القروية، فإن المرأة إذا طُلّقت لا تتزوج مرة أخرى، وهذا ظلم.

    وهكذا ظلمت هذه المرأة من واقعها الذي بات محمّلاً ضدها بالكثير والكثير.


    المرأة القروية تلد في الحقل


    يقول الحاج سيد أبو عيش -من فلاحي قرية أو رابية محافظة كفر الشيخ-: "إنّ ما نسمعه عن المرأة في المدن وحياتها يجعلنا نضحك؛ فالنساء عندنا محكوم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة، المرأة عندنا تلد في الحقل.

    وأذكر أن زوجتي كانت قادمة من السوق والمسافة طويلة جدًا -قطعتها على الأقدام-، وهي قادمة أتاها المخاض في الطريق، فوضعت ثم جعلت المولود وسط متاعها وأكملت سيرها، وربنا سبحانه وتعالى يسترها معنا لأننا فقراء، ونكفي أنفسنا بالكاد. وإذا حدث وسمعنا أن أحد الفلاحين أتى بالطبيب ليقوم بتوليد زوجته ندعو لها؛ لأن معنى ذلك أنها بين الحياة والموت، وللأسف رغم أننا نزرع ونطعم غيرنا ليتنعم أهل المدينة، فلا أحد ينظر إلينا ولا يفكر فينا".


    أميّة المرأة


    وتقول د. سامية الجندي أستاذة علم الاجتماع: "إن رأس الأمر الذي سينتج عنه التطور هو تعليم المرأة، فرغم أن 50% من المجتمع العربي لا يقرأ ولا يكتب، فإن 30% على الأقل من هذه النسبة من النساء. والتعليم بدوره يؤدي إلى سيادة أنماط لم تكن موجودة قبل ذلك، فتبدأ المرأة تمتنع عن الذهاب إلى الحقل، وتنظر إلى الكماليات والمنزل الحديث، وتحاول أن تستقل عن الأسرة الكبيرة، و لا تخبز خبزها كما تفعل القروية العادية. وتبدأ في استيراد أنماط المدينة، فتعيش في القرية بروح وفكر المدينة، والمعادلة صعبة؛ فالقروية العادية منتجة بطبيعتها إلى أقصى حد، وتحويل القرية إلى مدينة وجعلها تستورد طعامها من المدينة كارثة اجتماعية.
    ويجب أن تحافظ القرية على إنتاجيتها وخصائصها، فيمكن إدخال أفكار تنموية حديثة، وتدريب القرويات على بعض الصناعات الصغيرة البسيطة التي تناسب البيئة وتناسب من تتعلم من القرية.

    وهكذا نستطيع أن نجذب الشاب ابن القرية الذي يتعلم ونوجد له فرصة عمل في قريته التي يحبها، ثم يتزوج من القروية المتعلمة، وتزداد إنتاجية القرية.

    ويجب في خطط التنمية المرتقبة أن نحافظ على خصائص القرية وعاداتها، وأن يتم التغيير فقط في جانب الظلم الواقع على المرأة، وأن نعلمها ونخرجها مما تعاني منه من أفكار وعادات غير صحيحة.


    منقول

  2. افتراضي

    قطعت قلبي يابني معلش
    بس علي فكرة يا احمد الكلام ده كان زمان
    دلوقتي المرأه القرويه واخده حقها عن المرأه اللي في المدينه

  3. افتراضي

    يا احمد اظن مفيش كلام من ده دلوقت معلش يعنى سورى فى الكلمه بع فترةالرجاله هما اللى هيطلبوا المساواة على العموم موضوع جميل والله اعلم جايز يكون فى كده بجد

  4. افتراضي

    علي فكرة

    فعلا لسه في كدة كتيييييييير

    وخصوصا في المناطق الريفية النائية وبدو الصحراء



المواضيع المتشابهه

  1. معلومة عن اغماء المرأة وإغماء الرجل
    بواسطة عضو عامل في المنتدى منتدى العلم والثقافة والمعلومات العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12 - 03 - 2010, 03:58 PM
  2. كل يوم معلومة
    بواسطة عارض ازياء في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30 - 10 - 2008, 07:43 PM
  3. فتاوى : عورة المرأة على المرأة
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى المنتدى الاسلامى
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20 - 08 - 2007, 01:17 AM
  4. 100 مئة معلومة
    بواسطة الجنيرال في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22 - 06 - 2006, 07:42 PM