السَكَن نوع من المباني التي تُوفِّر المأوى للناس. وبمعنى أوسع، إنه العمل المخطط لتهيئة السكن المناسب، ويشمل جميع القضايا المتعلقة بتخطيط المدن والخدمات الاجتماعية التي تهيِّء ظروفًا سكنية جيدة.

ويُسمى السكن الآمن والصحي والمريح السكن القياسي. ويساعد السكن الذي يحتوي على التدفئة والتهوية السكان على البقاء في حالة صحية جيدة، كما يمد كل فرد من أفراد الأسرة بالمساحة الكافية ليشعر بالخصوصية والحرية. ويحتوي السكن القياسي على الماء الجاري البارد والساخن، وجهاز مُعَدّ خصيصًا للتخلص من القاذورات، بالإضافة للإضاءة الكهربائية ليلاً وضوء الشمس نهارًا.

والمساكن ذات البناء الرديء والمتهدمة وغير الصحية، أو المزدحمة تسمى السكن دون القياسي. وإذا أخذنا بهذا التعريف، نستطيع القول إن معظم سكان العالم يعيشون في سكن دون المستوى القياسي. فمعظم الذين يقطنون بلدان أوروبا الأقل نصيبًا من الصناعة يعيشون في ظروفٍ سكنية رديئة. وكذلك نجد على امتداد دول آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية الملايين من الذين يعيشون في ظروف سكنية قاسية قلما توفِّر لهم المأوى. وتنتشر حول العديد من المدن الرئيسية في هذه الدول وعلى مساحات شاسعة مساكن دون المستوى القياسي، تأوي سكان الريف الذين نزحوا للمدن بحثًا عن عمل. وتتكون الأسرة من جميع الذين يسكنون في وحدة سكنية.