إعداد السفينة وتدشينها. يدشّن بناؤو السفن السفينة بعد أن يكون قد تم بناء مابين 70 و90% منها. فيتم جرُّ السفينة إلى الماء على مجرىً خشبيٍّ مطليٍّ بالشحوم. ومعظم السفن يتم إنزال مؤخرتها أولاً لأن السفينة التي يتم إنزال مقدمتها أولاً قد تغطس في الوحل. كما أن بناء السفن على طول الأنهار الضيقة يتطلب إنزال السفينة للماء على جانبها. وتبني بعض أحواض صناعة السفن سفنها على أرصفة جافة تحت سطح الماء. وعندما يتم بناء جسم السفينة وبناؤها الفوقي، يقوم العمال بفتح الصمامات وغمر الرصيف بالماء. وحينما تطفو السفينة برفق فوق الكتل المساندة لأسفل جسم السفينة ويصل الماء بداخل الرصيف مستوى الماء بالخارج، يفتح باب الرصيف وتنزل السفينة للماء. وتُسمَّى السفينة قبل إنزالها مباشرة، وتختار شركة الملاحة أحد الأفراد ليكون راعيًا وعادة ماتكون امرأة تقوم بتسمية السفينة، ثم تبدأ السفينة الانزلاق داخل الماء.

ويقوم زورق بسحب السفينة بعد إنزالها للماء إلى حظيرة تجهيز السفن وهناك يقوم العمال بإتمام البناء الفوقي ويضيفون الأثاث الداخلي ثم تقوم السفينة برحلة تجريبية وعلى متنها الأفراد المراقبون الممثلون للشركة التي طلبت بناء السفينة ليتأكد المراقبون أن كلَّ تجهيزات السفينة تعمل بكفاءة وأن السفينة تقوم بالمناورة وأن سرعتها وبقية الاختبارات التجريبية الأخرى مطابقة للمواصفات. وإذا عادت السفينة من التجربة بمكنسة مربوطة على صاريها الرئيسي، فإن هذا يعني أنها اجتازت التجربة بنجاح تام وأن شركة النقل البحري صاحبة الطلب قد قبلت تسلُّم السفينة.