سعيد بن المُسَيِّب ( 13 - 94هـ ، 635 - 713م). سعيد بن المسيب بن حَزْن بن أبي وهب المخزومي القرشي. أبوه وجده صحابيان أسلما يوم فتح مكة. سمع من عمر شيئًا وهو يخطب، وسمع من عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، وزيد بن ثابت وعائشة وسعد بن أبي وقاص وأبي هريرة (كان زوج ابنته وأعلم الناس بحديثه)، وعن غيرهم من الصحابة. روى عنه جماعات من أعلام التابعين، منهم عطاء بن أبي رباح، وعمرو بن دينار، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ويحيى بن سعيد الأنصاري وغيرهم. أحد فقهاء المدينة السبعة. جمع بين الحديث والفقه والزهد والورع. اتفق العلماء على إمامته وتقدمه على أهل عصره في العلم والفضيلة ووجوه الخير. وكان يقال له فقيه الفقهاء، وسيد التابعين وراوية عمر . لأنه كان أحفظ الناس لأحكام عمر وأقضيته. وكان عبد الله بن عمر يرسل إليه يسأله عن قضايا عمر وأحكامه ويقول: هو وا أحد المفتين ويروى: المتقنين. كان الحسن البصري إذا أشكل عليه شيء، كتب إلى سعيد بن المسيب. قال علي بن المديني: لاأعلم في التابعين أوسع علمًا منه.