سرجاسو جزء من المحيط الأطلسي، ذو شكل بيضي غير منتظم، ويبعد مركزه حوالي 3,20IMGكم غرب جزر الكناري. ويقع بالتقريب بين خطي عرض 20 و40 شمالاً، وخطي طول 35 و75 غرب خط جرينيتش، ولا توجد أرض يابسة تفصل هذا الجسم المائي عن المحيط، ويُحدّد بظهور الأعشاب البحرية الطافية على سطح الماء. وتحيط تياراته البطيئة بتيارات محيطية سريعة، مثل التيارات الخليجية، والتيارات الاستوائية الشمالية. وقد أخذ البحر اسم سرجاسو من كلمة برتغالية تعني الأعشاب البحرية. وتعني الكلمة في الأساس العنب لأن بعض النباتات الطافية على الأعشاب تشبه العنب. وأعدّ كريستوفر كولمبوس أول تقرير يُعَدُّ مرجعًا عن هذا الإقليم؛ فقد أجرى اختبارات في عام 1492م، وتأكّد من عدم وجود صخور تحت هذه الأعشاب.
أساطير البحر
رأى المَّلاحون الأوائل الذين أبحروا بسفنهم الصغيرة إلى أمريكا الشمالية بحر سرجاسو، وجاء في وصفهم أنه غطاء من الأعشاب الخليجية التي تُشكّل مروجًا منتشرة. وتناقلت عنها الأساطير والحكايات الغريبة التي تحكي عن وجود جزر واسعة من الأعشاب الكثيفة التي تسكن في أعماقها وحوش ضخمة.

أطلق شعراء وأدباء لخيالهم العنان في وصف البحر، فصّوروه غطاءً من الأعشاب البحرية المتشابكة التي لا تمرّ منها سفينة إلا وقعت في شباكها واستحال الفكاك منها. وترى بالإقليم أشباح سفن قديمة، وهياكل سفن مغطاة بالطَّحالب والقشريات، وقد صوروا كل هذه الأشياء باعتبارها موجودة تحت هذا البحر الغامض. وقد أسهمت فيما بعد هياكل سفن الرّقيق، وحطام سفن القراصنة، والثورة الأمريكية، في إكمال الأسطورة.