سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، إحدى جمهوريات يوغوسلافيا السابقة الست. يبلغ عدد سكانها 447,687 نسمة. تشتهر سراييفو بصناعة السجاد، وصياغة الفضة، والمساجد الكثيرة التي بناها الأتراك إِبَّان حكمهم المدينة في الفترة من منتصف القرن الخامس عشر الميلادي وحتى عام 1878م.

كما تشتهر سراييفو بأنها كانت المسرح الذي شهد مقتل الأمير النمساوي فرانسيس فرديناند في 28 يونيو 1914م. وكانت هذه الحادثة الشّرارة الأولى التي أشعلت الحرب العالمية الأولى.
وقد أُقيمت في سراييفو الألعاب الأوليمبية الشّتوية في عام 1984م.

بعد الانتخابات الحرة التي أسفرت عن فوز علي عزت بيجوفيتش ـ أول رئيس مسلم لجمهورية البوسنة والهرسك المستقلة ـ عارض عدد كبير من الصرب الذين يعيشون في البوسنة والهرسك إعلان الاستقلال، وبدأوا حربًا عرقية ضارية ضد كل من لم يكن صربيًا وضد كل مسلم. وزودتهم يوغوسلافيا بالجنود والمعدات؛ فعذبوا المسلمين في معسكرات الاعتقال، وأبادوا أعدادًا كبيرة منهم.