السُّجناء المنفيون غربي أستراليا. اختلف نظام السُّجناء المنفيين في غرب أستراليا كثيرًا عن نظامهم في المستعمرات الشرقية. فقد بدأ نظامهم في غرب أستراليا، عام 1850م، بناءً على طلب من حكومتها، واستمر حتى عام 1868م لأن الاقتصاد الأسترالي الغربي لم يزدهر بالسرعة التي تمناها المستوطنون. واعتُقِد أنه بإمكان السُّجناء المنفيين تنشيط الاقتصاد عن طريق شق الطرق والقيام بالأشغال العامة الأخرى للحكومة. وكذلك بتوفير عمل رخيص على نحو ما قاموا به في الشرق. وفي الحقيقة، كانت أول مهمة للسُّجناء المنفيين هي بناء سجن في فريمانتل بحجم كبير لإيوائهم أنفسهم.

كان السُّجناء المنفيون إلى المستعمرة ينقلون إليها بعد أن يقضوا جزءًا من عقوبتهم في بريطانيا. واستُخدموا عند وصولهم في تنفيذ أشغال حكومية عامة، ضمن شروط شبيهة بتلك التي كان يتم بها تنفيذ عملية الاختبار السلوكي في فان ديمنزلاند؛ حيث كان السلوك الحسن يمكِّن السَّجين المنفي من الحصول على بطاقة تحرر. كما كان الاستمرار في السلوك الحسن يمنح صاحبه العفو المشروط، والشرط هو أن من ينال هذا العفو لا يستطيع العودة إلى بريطانيا. وأدى تدفق الناس إلى فكتوريا ونيو ساوث ويلز، في الخمسينيات من القرن التاسع عشر، بحثًا عن الموطن والثروة، إلى استبدال الانعتاق المشروط بالعفو. وهذا الانعتاق المشروط يمنع صاحبه من مغادرة أستراليا الغربية. ولم يشكل السُّجناء المنفيون في أستراليا الغربية نسبة كبيرة من السكان، كما هو الحال بالنسبة إلى المستعمرات الشرقية.