مشاهير السجناء المنفيين. استطاع عددٌ قليلٌ من السُّجناء المنفيين أن يحققوا نجاحًا في حياتهم في المستعمرات. فقد أصبح دارسي ونتورث، على سبيل المثال، وهو والد المكتشف المعروف وليم تشارلز ونتورث، رجل أعمال ذا نفوذٍ وثراءٍ في سنواته الأولى في نيو ساوث ويلز. وكان فرانسيس جرينويي، الذي تظهر صورته على ورقة النقد الأسترالية، فئة عشرة دولارات، هو المهندس المعماري المسؤول عن المباني المتميزة في مدينة سيدني. ومازال بعض هذه المباني قائمًا حتى اليوم، بما في ذلك ثكنات الهايد بارك التي تستخدم الآن متحفًا. وأصبح ريد فيرن، الطبيب الشخصي لماكووري لاشلان، حاكم نيو ساوث ويلز بين عامي1810 و 1821م. وسميت ضاحية من ضواحي سيدني باسمه تكريمًا له. وأصبحت ماري رايبي، التي نفيت عام 1792م، صاحبة سفن وثروات طائلة في نيو ساوث ويلز، وكانت من أذكى أصحاب الأعمال في المستعمرة. وأصبح ريتشارد دراي، الذي نفي من أيرلندا، بعد إخفاق انتفاضة عام 1798م، شخصية لامعة ومعروفة في إقليم فان ديمنزلاند. وأصبح سجناء منفيون آخرون، أمثال سيمون لورد وصمويل تيري وجيمس آندروود وهنري كابل، رجال أعمال أثرياء.