سباق القوارب البخارية رياضة مثيرة تنافسية تختبر مستوى أداء القوارب البخارية، ومهارة سائقيها. ويتسابق الآلاف من الناس سنويًا باستخدام أنواعٍ متعددة من قوارب السباق. ويتمُّ تقسيم أنواع سباق القوارب وفقًا للعوامل الآتية: حجم القارب، وشكل جسمه، وموقع الآلة.


تصميمات قوارب السباق
تختلف قوارب السباق عن قوارب الاستجمام في التصميم العام والمعدات، حيث تستخدم معظم القوارب الترفيهية محرّكات بحرية قياسية مصممة خصيصًا لتأمين سلامة القارب وأدائه الذي يمكن الاعتماد عليه. ويتراوح طول القارب بين مترين ونصف المتر و30م. وتصمم محركات قوارب السباق وأجسامها بكيفيَّةٍ خاصَّة لضمان السُّرعة والتحمل وسهولة القيادة. وتتراوح أطوال قوارب السباق ما بين مترين ونصف المتر و 15 مترًا.


تصميمات الجسم. هناك تصميمان أساسيان لجسم قارب السباق، وهما الإحلال والاستواء للاحتفاظ به فوق سطح الماء، حيث إن قوارب السباق ذات أجسام الإحلال تشقُّ صفحة الماء، بينما تنزلق قوارب السباق ذات أجسام الاستواء فوق السطح على وسادة من الهواء.

وتُعرف معظم قوارب السباق ذات أجسام الإحلال باسم ذات القيعان المسطّحة. وتتميَّز هذه القوارب بقيعانها المسطحة مع وجود ميلٍ خفيف في الجانبين. ويتراوح طولها مابين مترين ونصف وخمسة أمتار. والقوارب ذات القيعان المسطحة مزودة بمحركات داخلية أو خارجية. وتوجد المحركات الداخلية داخل جسم القارب. أما المحركات الخارجية فتُثبت خارج القارب في مؤخرة القارب عادةً. ويُطلَق على القوارب ذات القيعان المسطّحة المزوّدة بمحركات خارجية اسم الطوافة. كما أن موقع السائق في القوارب ذات القيعان المسطّحة يقع أمام المحرك، ويجلس السائق أو يكون جاثيًا في القارب ذي المحرِّك الخارجي.

والزوارق البخارية السريعة أكثر أنواع قوارب الاستواء شيوعًا. وتتصف بقيعانها المسطّحة أو ذات الميل الخفيف. ويفسح تصميم هذا القارب للماء برفع القارب والاحتفاظ به فوق سطحه، طالما أن القارب يتحرك بسرعة. وتوجد عوامة قصيرة على كل جانب من جانبي الجسم تُسمى سبونسون تعمل على رفع مقدم القارب عند زيادة سرعته. وقد تبلغ سرعة بعض الزوارق البخارية السريعة 320كم/الساعة. وهذا النوع من القوارب يحتاج إلى توفر مساحة كبيرة للدوران. ويجلس سائق هذا النوع من القوارب عادة أمام المحرك، إلا أنه قد يجلس خلف المحرك في القارب ذي المحرك الداخلي. ويتراوح طول الزلاقات المائية بين 3,5 و8,5م.

وهناك أنواع من قوارب السباق تتصف قيعان أجسامها بأنها على هيئة الرقم سبعة أو أنها ذات أجسام أنبوبية الشكل. ويتّصف الجسم من هذا النوع بشدَّة ميل الجانبين والقاع المدبب. ومن الجدير بالذكر أن القوارب المزودة بجسم من هذا الطراز تتصف بأدائها المتميز في المياه الهائجة. ويتراوح طول هذه القوارب بين 5 و15م. وتشبه القوارب ذات القاع الأنبوبي الزلاقات المائية في أنها تنزلق فوق وسادة مزودة بعوامتين يزيد طولهما عن طول القارب ذاته، مما يؤدي إلى تكون أنبوب في الجزء الأوسط السفلي للقارب.