ممر سانتا في أطول طريق تجاري بالولايات المتحدة في الحقب السابقة على ظهور السكك الحديدية. بدأ مع الاستقلال من ميسوري وانتهى في سانتافي بنيومكسيكو حيث بلغ طوله 1,260كم. كانت قوافل التجار تسافر إلى كاونسل جروف وعلى معبر سيمارون بنهر أركنساس بالقرب من سيمارون بكنساس، حيث يتفرع الطريق فيمر فرع منه بمحاذاة أركنساس شمالاً إلى حصن بينت (بالقرب من لاجونتا بكولورادو) ثم يتجه إلى الجنوب الغربي عبر راثون باس إلى النهر الكندي الأعلى بنيومكسيكو. أما الفرع الآخر فإنه يعبر صحراء سيمارون وهذا الفرع أقصر ولكنه كثيرًا ما يتعرض لمخاطر هجوم الهنود عليه. مما يجعله أكثرًا خطرًا على حياة الناس.

كان المسافرون الأوائل يحملون بضائعهم على الخيول، ولقد افتتح وليم بيكنيل طريق سانتا في عام 1821م. بعد ذلك صار التجار يسافرون بمركبات محملة بالبضائع إلى سانتا في ويستبدلون بها البغال والصوف والذهب والفضة. بلغ متوسط عدد العابرين للطريق 150 شخصًا و 80 عربة في العام مابين 1822 و 1843م. تزايد معدل السفر نحو الغرب بصورة كبيرة خلال الخمسينيات من القرن التاسع عشر وفي أواخر الستينيات تجاوز عدد العربات 5,000 عربة في العام. وهناك امتداد للطريق يعرف باسم الطريق الأسباني القديم وهو يمر من سانتا في إلى لوس أنجلوس عن طريق دورانجو وكولورادو والنهر الأخضر وأنهار فيرجين بيوتا وعبر صحراء موهابي في كاليفورنيا.