شلل الجهاز العصبي المركزي يمكن أن يكون شاملاً. فالجهاز العصبي المركزي يتكون من الدماغ والنخاع الشوكي. والإصابة أو المرض الذي يتلف خلايا الدماغ ربما يؤدي إلى شلل أعصاب الذراع أو الساق أو الوجه من جانب واحد من الجسم. ويؤدي هذا التلف في الدماغ بوجه عام إلى شلل تشنجي، تصبح فيه العضلات مشدودة أكثر مما كانت عليه من قبل. ويؤدي مرض أو إصابة النخاع الشوكي إلى شلل العضلات أسفل الجزء المتهتك. فالتهتك الذي يصيب النخاع الشوكي في منطقة الرقبة مثلاً، يمكن أن يؤدي إلى الشلل الرباعي، أي شلل في الذراعين والقدمين. ويتبع هذا التهتك الذي يصيب النخاع الشوكي في منطقة الرقبة الشلل السفلي، وهو شلل القدمين، كما يؤدي تهتك النخاع الشوكي أيضًا إلى الشلل التشنجي. والتهتك الذي يصيب جذع الدماغ، أي الجزء من الدماغ الذي يرتبط بالنُّخاع الشوكي قد يؤدي إلى شلل العضلات التي تتحكم في الوظائف التلقائية للجسم، مثل التنفس والبلع.

وهناك أسباب أُخرى تؤدي إلى شلل الجهاز العصبي المركزي. ففي المواليد حديثي الولادة، قد يحدث تهتك الدماغ أثناء عملية الولادة. ويجوز أن ينشأ أيضًا من عيوب أُخرى في الولادة. ففي الصغار والصبيان، تعد حوادث المرور والحوادث الناتجة عن ممارسة الرياضة، من الأسباب الجوهرية المؤدية إلى الشلل. والأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي مثل التهاب السحايا والتصلب المتعدد، تسبب أيضًا حالات كثيرة من الشلل للشباب. أما لكبار السن، فإن السكتات والأورام قد تؤدي إلى الشلل.