الشََّعْر المُسْتعار غطاء من الشَّعْر يوضع على الرأس. وتعود عادة ارتداء الشعر المستعار إلى أزمنة سحيقة. وقد اكتشفت الشعور المستعارة مع المومياوات المصرية. كما أن الإغريق والرومان القدماء كانوا يرتدونها. وفي القرن السابع عشر جعل الفرنسيون الشعور المستعارة مطابقة للأزياء العصرية؛ ومن ثم صارت الشعور المستعارة كبيرة وثقيلة ومكلفة. وكانت في العادة ترَش بمسحوق أبيض، وكان يرتديها النبلاء ورجال البلاط والوزراء والقضاة والأطباء والمهنيون. وبدأ القضاة الإنجليز ارتداء الشعور المستعارة في عهد الملكة آن، وما يزالون يرتدونها حتى الآن، كما أن الأشخاص الصُّلع يرتدونها أيضًا. وتصنع الشعور المستعارة ذات النوعية الراقية من أفضل أنواع الشعر البشري. كما أن صانعي الشعور المستعارة يصنعون الخصلات أيضًا، وهي قطع شعر صغيرة تُستخدم لتغطية البقع الصلعاء.