الجذر والسقيبة. يستقر الجزء من الشعرة الموجودة تحت سطح الجلد في مايشبه الكيس ويسمى الجُريب. أما الجذر ـ وهو القسم الأسفل من الشعرة ـ فيتضخم في النهاية إلى تركيب رخو فاتح اللون يسمى بصيلة الشعرة، وتنمو الشعرة من الخلايا التي تنقسم بسرعة في البصيلة.

ويبرز تركيب يسمى الحليمة في بصيلة الشعرة عند قاعدة الجريب. وتحتوي على نسيج ضام وأوعية دموية تزود الخلايا النامية بسرعة، بالدم اللازم.

تتحرك الخلايا في بصيلة الشعرة إلى أعلى بينما تبدأ خلايا جديدة في التكوين تحتها. وإذ تتحرك تلك الخلايا إلى أعلى فإنها تنقطع عن زادها من الغذاء، وتبدأ في تكوين بروتين صلب يسمى القرتين. ويوجد هذا البروتين في الأظافر والمخالب وأظلاف الثدييات وحراشيف الزواحف وريش الطيور. وتموت خلايا الشعر عندما تحدث عملية تكوين القرتين التي تسمى التّقرُّن.

تتم عملية التقرن حين تبلغ الشعرة في ارتفاعها نحو ثُلث المسافة إلى سطح الجلد، ويسمى الجزء من الشعرة فوق منطقة التقرن بالسقيبة. وتتكون سقيبة الشعرة من ثلاث طبقات من الخلايا الميتة. وتتكون الطبقة الخارجية ـ وتسمى الأدمة ـ من خلايا مسطحة معروفة باسم قشور الجليدة. وتوجد القشرة تحت الأدمة وهي طبقة من خلايا مرصوصة بإحكام وشكلها يشبه السيجار، وتحتوي على مادة الصباغ التي تحدد لون الشعر. أما باطن السقيبة ويسمى الُلب فهو يتكون من خلايا تشبه الصندوق، وهي مهلهلة النسيج.