أبو عمرو الشَّعْبي( 19-103هـ، 640 - 721م). عامر بن شراحيل الشعبي، أبو عمرو. كوفي، ولد في خلافة عمر. تابعي، ثقة، مشهور، فقيه، فاضل. روى عن علي، وسعد بن أبي وقاص، وسعيد بن زيد، وزيد بن ثابت، وقيس بن سعد بن عبادة، وعبادة بن الصامت، وأبي موسى الأشعري، وأبي مسعود الأنصاري، وأبي هريرة، وغيرهم من الصحابة، وعن عدد من التابعين. روي عنه أنه قال: أدركت 50IMG من الصحابة. روى عنه أبو إسحاق السَّبيعي، وأشعث بن سوار، وحصين بن عبدالرحمن، وسعيد بن مسروق الثوري، وسليمان بن مهران الأعمش، وعبدالله بن بريدة، وغيرهم كثير.

أوصى ابن سيرين أحد تلاميذه بقوله: ¸الزم الشعبي فلقد رأيته يُستفتى والصحابة متوافرون·. أرسله عبدالملك بن مروان إلى ملك الروم، فلما عاد، قال عبدالملك: أتدري ماكتب به إليّ ملك الروم؟ كتب إليّ يقول: عجبًا لأهل دينك كيف لم يستخلفوا رسولك؟ فقال الشعبي: يا أمير المؤمنين، لأنه رآني وما رآك. فقال عبدالملك: إنما أراد أن يغريني بقتلك. فبلغ ذلك ملك الروم فقال: ما أردت إلا ذاك. شهد وقعة الجماجم مع ابن الأشعث ضد الحجاج بن يوسف الذي طلبه ثم عفا عنه. ولي قضاء الكوفة لعمر بن عبدالعزيز. روى له أصحاب الكتب الستة. ومات فجأة بالكوفة.