الشَّدُّ العَضَليُّ تقلُّص أو تشنج عضلة أو أكثر، وعادة يكون مصحوباً بألمشديد يصعب التحكم فيه. ويحدث التقلص العضلي لأي منطقة عضلية بالجسم. وقد تحدث نوبة تقلص واحدة للعضلات بالجسم يتبعها عادة مزيد من التقلص العضلي الشديد الذي يبدأ وينتهي بسرعة وفجأة. وقد تستمر نوبة التقلص العضلي الشديدة عدة ساعات وربما أياماً إذا لم تعالج.

تحدث حالات التقلص العضلي سواء في عضلات الهيكل العظمي، أو في العضلات الملساء. ويزداد احتمال حدوث التقلص العضلي أيضاً عندما يقوم الإنسان بعمل أو أداء نشاط جسماني فى جو حار. وتسمَّى هذه الحالة بالتقلص العضلي الحراري ويكون مصحوباً بالعرق الغزير، وفقدان الملح من الجسم. فمثلاً يقوم عمال المسابك وجنود الإطفاء بعمل شاقٍّ في جو ساخن مما يترتب عليه احتمال حدوث تقلصات عضلية فى أذرعهم وأرجلهم. وفي أغلب الأحيان، يتعرض الرياضيون لتقلصات عضلية في أرجلهم. وقد يحدث التقلص العضلي كذلك عند استخدام بعض العضلات كثيراً، في أداء مهام يومية عادية. فمثلاً الشخص الذي يكتب لفترة طويلة يكون عرضة لتقلص عضلي.

ومن أشهر التقلصات العضلية، تلك التي تحدث للعضلات الملساء للمعدة والأمعاء. وربما ينشأ ذلك بسبب العادات الغذائية السيئة، أو بسبب البرد القارس الذي يصيب المعدة. وغالباً ما يصحب ذلك آلام بالمعدة. وهناك أيضاً كثير من الأمراض التي تكون مصحوبة بتقلصات عضلية.

يعالج الأطباء التقلصات العضلية بالتدفئة والتدليك (المساج) ويصفون الدواء لتخفيف الألم.