الشُّحْـرُور أحد أنواع الطيور الصغيرة، التي تنتمي لفصيلتين، ريشهما أسود وخاصة ريش الذكور منها. والأنثى سمراء وصدرها منقّط.

والشُّحرور الأوروبي من فصيلة السمْنة، وهي أكثر الطيور الأرضية في بريطانيا عددًا، وتعيش أيضًا في أجزاء كثيرة من أوروبا. أدخل المستوطنون الشحرور الأوروبي إلى أستراليا ونيوزيلندا.

وللشحرور الأوروبي صوت جميل مثل صوت الفلوت (آلة موسيقية). وينضم إلى الطيور الأخرى في جوقة الفجر التي تبدأ في الواقع قبل بزوغ الفجر، وتدوم مدة خمس عشرة دقيقة تقريبًا. تبني الطيور أعشاشها القوية في الشجيرات، والضفاف ذات الحشائش ومواقع أخرى مثل سقيفة الحديقة حيث تضع من ثلاث إلى خمس بيضات ذات لون أسمر داكن، وخلال موسم يبدأ من شهر مارس يفقس الشحرور الأوروبي مرتين أو أكثر خلال العام، وفراخها تشبه الأنثى. يتكون منقار الذكور البرتقالي اللون عندما تبلغ العامين. وتأكل الطيور الديدان، والحشرات والفواكه. وهي لا تكوِّن أسرابًًا بالرغم من أنه بالإمكان رؤيتها مجتمعة حيث يوجد الأكل بكثرة.

ينتمي الشحرور ذو الرأس الأصفر، والشحرور ذو الأجنحة الحمراء إلى عائلة إكتيريد وينحصر وجودها في أمريكا. وليست لها علاقة بالشحرور الأوروبي. الشحارير ذوات الأجنحة الحُمر تعيش في المستنقعات، وتتجمع في أسراب كبيرة في فصل الخريف. وتجمعاتها الشتوية تزيد على المليون طائر وتردد الأسراب أغاريدها بصوت يوصف بأنه مثل ¸الكونك ـ كَا ـ رِي·. تقيم الطيور أعشاشها في جماعات في النباتات المنخفضة. تضع الإناث من ثلاث إلى ست بيضات زرقاء شاحبة وعليها نقط سوداء أو أرجوانية اللون.