الشَّبكَـة نسيج مفتوح تتم صناعته بعقد الخيوط والحبال والأسلاك أو تثبيتها معا بعروات بحيث تترك فراغات بين نقاط تقاطع المادة. واليوم تصنع غالبية الشِّباك من القطن، والنايلون أو البوليستر، ويتم صناعة بعض الشبكات من الحرير .

وهناك أنواع عديدة من الشِّباك، متعددة الاستخدامات. ومن أمثلة ذلك محتويات المنزل كالستائر والأرجوحة الشبكية والسِّماط (مفارش السُّفرة) وغطاء السرير (المزخرف). وتصنع من الشباك ـ غالبًا ـ الكثير من أدوات الرياضات كالتـنس، والكرة الطائرة، وكرة السلة، والهوكي، ولعبة كرة القدم. وهناك نوعية من الشباك الخفيفة الدقيقة تسمى التول تستخدم في بدلات الباليه وفي الستائر. وغالبًا ما يتم تحميل البضاعة على السفن بواسطة الشباك السميكة ذات الخيوط الثقيلة، كما تؤدي الشباك الثقيلة أيضًا دورًا مهمًا في صناعة صيد الأسماك. وتزن بعض شباك صيد الأسماك 4,50IMG كجم. ويبلغ طولها 60IMGم.

ومن المعتقد أن الشباك صُنعت لأول مرة منذ 13,000 عام. وقد صنعت المجتمعات البدائية شباكًا باليد، من بعض ألياف النباتات مثل، القلف، والقطن، وجوز الهند، أو من الأنسجة الحيوانية. وقد استخدموا الشباك بصفة أساسية، في صيد السمك، وإبقاء النسيج في مكانه. واستمرت صناعة الشباك يدويًا حتى منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، عندما بدأ تصنيعها على آلات تنتج غرزا طولية ونسيجا مستويًا. واليوم تصنع الشباك على آلات مكوك أو ماكينات حبك راشيل.