مين ولايةٌ في شمال شرقي الولايات المتحدة الأمريكية. يبلغ عدد سكانها 1,233,223 نسمة. وهي أكبر الولايات مساحةً في منطقة نيو إنجلاند، حيث تبلغ مساحتها 86,156كم². وأكبر مدنها هي بورتلاند، ولويستون، وبانجور. وعاصمة الولاية أوجستا. ويُطلق على مين لقب ولاية أشجار الصنوبر بسبب أشجار الصنوبر الطويلة البيضاء التي كانت تُشكل في الماضي غالبية غابات الولاية.



السطح. تُغطي الغابات 90% تقريبًا من الولاية. ولكن ربما تكون مين مشهورة أكثر بشاطئها الجميل؛ فالمنارات، والجزر البعيدة عن الشاطئ، والصخور الخشنة، وآلاف الخلجان الكبيرة والصغيرة تُضفي جمالاً على الساحل. ويوجد بمين أكثر من 5,000 نهر وجدول مائي، وأكثر من 2,50IMG بُحيرة وبركة. وتقع غالبية القمم العالية في منطقة جبال هوايت شمال غربي مين. وأعلى ارتفاع في الولاية هو جبل كتادين 1606م.



الاقتصاد. أهم الأنشطة الاقتصادية في مين هي الصناعة. وتشمل المنتجات الرئيسية منتجات الورق، والمصنوعات الجلدية، والمصنوعات الخشبية، والمعدات الكهربائية، والأغذية والنسيج. وتجارة الجملة والتجزئة هما أكبر الأعمال استيعابًا للعمالة في مين. وتُعتبر مدن بورتلاند، وبانجور، ومنطقة لويستون ـ أوبيرن، المراكز التجارية الرئيسية. والمركز المالي الرئيسي لمين هو بورتلاند.

أما أهم منتجات المزارع في مين فهي الحليب والبطاطس والبيض. كما أن كمية جراد البحر التي يصيدونها في مين أكبر من أية ولاية أخرى.



نبذة تاريخية. عاش آلافٌ من هنود الأبناكي والأتشمين في هذه المنطقة قبل أن يصلها المستوطنون البيض. وقد أنشأ المستعمرون الإنجليز الكثير من المستوطنات في مين في العشرينيات من القرن السابع عشر الميلادي. أصبحت مين ولاية ضمن الولايات المتحدة الأمريكية في 15 مارس 1820م.

وقد زادت فيها التنمية الصناعية بصورة كبيرة بعد الحرب الأهلية الأمريكية (1861- 1865م). ومع نمو الصناعة قل النشاط الزراعي ونقص عدد سكان الريف. وفي عام 1980م وافقت حكومة الولايات المتحدة على أن تدفع تعويضات لهنود باسا ماكودي وهنود بينوسكوت في مين؛ مقابل الأراضي التي استولت عليها في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر الميلاديين.