مُونيتر ومِِريماك سفينتان حاربتا في معركة مشهورة إبَّان الحرب الأهليّة الأمريكية (1861-1865م). سُُميت السفينتان باسم المدرّعتين لتغليفهما بالحديد. ركزت المعركة، التّي انتهت بأضرار قليلة في كلتا السفينتين مونيتر (الاتحاديين) ومريماك (الانفصاليِّين)، انتباه العالم على أهمية السفن المدرعة.كانت المعركة أيضاً واحدة من أولى المعارك البحرية التي ناورت فيها جميع السفن المعادية، مستخدمة الطاقة البُخارية.

كانت مريماك أو ميريماس فرقاطة خشبية في الأصل. وقد أغرقها جنود الاتحاد عندما أخلوا الساحة البحرية في بورتسماوث بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة. وبعد بداية الحرب عام 1861م، استطاعت قوّات الانفصاليّين رفع السفينة وتغطيتها بألواح الحديد، وأعادوا تسمية السفينة باسم فرجينيا، بالرغم من الإشارة إليها غالباً باسمها الأصلي