الموشح في مآخذ العلماء على الشعراء مؤلَّف نقدي أدبي لأبي عبدالله محمد بن عمران المرزباني (ت 384هـ) جمع فيه اعتراضات علماء اللغة والنقاد ومآخذهم على شعر القدامى والمعاصرين له. وقد بدأ بشعراء الجاهلية واحدًا واحدًا موردًا مآخذ العلماء على شعر أمرئ القيس والنابغة وزهير...إلخ، ثم أتبعهم بالشعراء المخضرمين أمثال لبيد وحسان، وشعراء الإسلام كالفرزدق وجرير والأخطل والقطامي، ومآخذ العلماء عليهم. ثم يختم بمآخذ العلماء والنقاد على الشعراء المحدثين مثل: أبي العتاهية وأبي نواس وبشار بن برد ومروان بن أبي حفصة والعباس بن الأحنف وأبي تمام والبحتري.

وهو في كل ذلك يُغلِّب آراء اللغويين ومن يفضِّلون القديم. ومع أن شخصية المرزباني لم تظهر واضحة واكتفى بالرواية والجمع غالبًا إلا أن ذلك وحده أي مجرد جمع المآخذ ورصدها وتصنيفها يعطي للكتاب أهمية وموقعًا خاصًا بين المؤلفات النقدية والأدبية.