المُوسَى آلة لقطع وحلق شعر الجلد، ويوجد ثلاثة أنواع رئيسية من الموسَيَات 1- الموسى المأمونة 2- الموسى المستقيمة ذات الحد الواحد 3- الموسى الكهربائية.



الموسى المأمونة. لها شفرات أو نُصُل محمية بماسك من البلاستيك أو المعدن. والماسك يغطيها، ويجعل من الصعب على من يستعمل الموسى أن يجرح نفسه في أثناء الحلاقة. وقد يكون للشفرة حدّ واحد أو حدّان، وقد تكون الشفرة من الفولاذ الذي لا يصدأ، وطرفاها من البلاتين أو الكروم لتطول مدة حدّتها، وبعد أن تصبح الشفرة غير حادة تستبدل بها أخرى جديدة. وبعض الموسيات تستخدم فيها شفرتان قابلتان للتبديل، كل واحدة منهما مركبة فوق الأخرى. وهناك نوع من الموسَيات المأمونة جاهزة للاستعمال دون أن يركب فيها شفرات، وتُرمى حين تصبح غير حادة، وهي غير مكلفة.



الموسى المستقيمة ذات الحد الواحد. لها شفرة خاصة من الفولاذ طولها من 8 إلى10سم، وظهر مقوس قليلا يميل بانحدار نحو الطرف الحاد منها. وتثبت تلك الشفرة بمسمار في مقبض من العاج أو العظم أو المعدن مكوّن من قطعتين. وتطوى الشفرة وتدخل في المقبض في حالة عدم الاستعمال، متخذة شكل مدية الجيب العادية. وكانت أحسن الشفرات ـ من هذا النوع ـ تصنع في الماضي بمدينة شفيلد بإنجلترا، وأصبحت تصنع الآن في أماكن عديدة من العالم. وهي تماثل الشفرات التي كانت تصنع في شفيلد. وتسْتعمل الموسى المستقيمة ذات الحد الواحد لمدة طويلة، إذا اعتُني بها، وتظل حادة وتعمل كثيرًا إذا كان الذي يستعملها يقوم بتنظيفها بقطعة من الجلد الخاص قبل استخدامها. وكثرة استخدام هذه الموسى تجعل حافتها الحادة أقل حدة. لذا ينبغي أن تُشْحَذ هذه الحافة بقطعة من الجلد الخاص باستمرار.



الموسى الكهربائية. يستخدمها الناس على نطاق واسع. وهي آلات صغيرة تعمل بمولد كهربائي صغير. ويمرر جزؤها العلوي القاطع على الجلد فيقص الشعر أو يزيله. وقد يصبح الجزء العلوي القاطع غير حاد من كثرة الاستخدام، وفي هذه الحالة يمكن استبداله أو شَحْذُه.كما يمكن ضبط هذا الجزء من الآلة ليتناسب مع مختلف أنواع الشعر. وبعض الناس يمكنهم تركيب أجزاء إضافية لتلك الآلة لتهذيب الشعر الطويل والوصول إلى الأجزاء الجانبية من الرأس أو الذقن. وينبغي أن تنظّف تلك الأجزاء العلوية القاطعة من حين لآخر.