تاريخ موريتانيا. موريتانيا دولة عربية كانت تعرف باسم بلاد شنقيط إلى أن استولى عليها الفرنسيون في بداية العقد الثالث من القرن الرابع عشر الهجري (مطلع القرن العشرين الميلادي)، فأطلقوا عليها اسم موريتانيا وفصلوها عن المغرب الأقصى بعد أن كانت وحدة جغرافية وبشرية منه. وقد كان المستعمرون الرومان قبلهم يطلقون اسم موريتانيا السيزارية (القيصرية) على مستعمرتهم في شمال الجزائر الحالية، واسم موريتانيا الطنجيتانية على مستعمراتهم في شمال المغرب الأقصى. كما أطلق الأسبان اسم لوس موروس على العرب من جيش عُقبة بن نافع الذي فتح المغرب في مطلع العهد الأموي سنة 50هـ،670م، ثم على العرب والبربر الذين عبروا معا مضيق جبل طارق وفتحوا الأندلس بقيادة طارق بن زياد. أما كلمة شنقيط فتعني عيون الخيل. وكانت اسمًا يطلق في الأصل على قرية من قرى أدرار التي تقع فوق جبل من جهة غرب الصحراء الكبرى، ثم سميّ به القطر كله من باب تسمية العموم باسم بعضه. وترجع شهرة تلك القرية إلى كثرة علمائها، وإلى أن سكانها كانوا يفدون كل عام إلى الأراضي المقدسة في قافلة كبيرة من الحجاج تعرف بالركب الشنقيطي. وقد كانوا أهل تجارة منظمة مع السودان والسنغال وسجلماسة وكلميم.