المورتر ويسمّى أيضًا الهاون، سلاح متوسط المدى يُستخدم للوصول إلى أهداف قريبة محمية بالتلال، أو أية موانع أخرى. ومقارنة بالبندقية أو المدفع الهاوزر (القذاف) فإن للمورتر زاوية قذف أكبر وماسورة أقصر، ويمتاز المورتر كذلك بأنه خفيف الوزن، وذو قوة نيران هائلة، ويمكن نقله بسهولة.

ويتكون مدفع المورتر من أنبوب مغلق من الطرف الأسفل، يرتكز على قاعدة دائرية. وهناك ساقان يمكن التحكم في وضعهما، يسندان الفوّهة. ويطلق الجنود مدفع المورتر بإسقاط الذخيرة إلى القاع فتضرب إبرة النيران التي تفجر الفتيل. ومعظم قذائف المورتر لها زعانف حتى لا يختل انطلاقها في الهواء. ويبلغ قطر الماسورة في مدافع المورتر 105ملم أو أكثر. أما مورتر المشاة، فإن قطره أقل من 105ملم.

وكانت الجيوش قبل الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م) تستخدم مدافع مورتر ثقيلة وقصيرة. كذلك كانت تستخدم المورتر الكبير للدفاع عن الخطوط الساحلية. ولكن المدفع الهاوزر قد حل الآن محل مدافع المورتر الثقيلة على نطاق واسع. وبسبب خفة وزن مورتر المشاة وسهولة نقله أصبح سلاحًا مهمًا في أثناء الحرب العالمية الثانية.