الصادق المهدي(1354هـ - ، 1935م - ). الصادق الصديق المهدي، سياسي وزعيم ديني سوداني. أحد أحـفاد محـمد أحمد المهدي الذي قاد الثورة المهدية ضد الإنجليز والأتراك. اعتنى والده به فأرسله للدراسة في جامعة أكسفورد، ثم عاد بعد تخرجه إلى السودان وهو دون الثلاثين من عمره في عهد وزارة الأحزاب الثانية.

ولما بلغ السن القانونية رشحه حزب الأمة في إحدى الدوائر، فكسبها ودخل البرلمان. وتولى رئاسة الوزراء بمقتضي قوة حزبه البرلمانية. شبت نزاعات بينه وبين زعماء الأحزاب الأخرى بما في ذلك عمه الإمام الهادي والرئيس إسماعيل الأزهري، الذي كان يرأس الحزب الاتحادي الديمقراطي، وما لبثت أن سقطت حكومة الصادق، وتولت حكومة ائتلافية الحكم مكونة من الاتحاديين وحزب الأمة جناح الإمام الهادي المهدي. وأصبح محمد أحمد محجوب جناح الإمام الهادي رئيسا للوزراء.

كثرت النزاعات الحزبية واضطربت الأوضاع السياسية فاستولت جماعة من العسكريين بقيادة جعفر نميري على الحكم في 1969م.

وخلال فترة حكم جعفر نميري وضع الصادق المهدي عدة مرات رهن الاعتقال لمعارضته للحكم العسكري. وحدثت مساع عربية حميدة لعقد مصالحة بين اللواء نميري وزعماء المعارضة، ولكن لم تسفر تلك الجهود عن نتائج محسوسة. وكان الصادق قد اشترك مع المعارضة في الخارج في تدبير محاولة عسكرية للإطاحة بحكم اللواء نميري، ولكن تلك المحاولة باءت بالفشل.