السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أشكر لكم هذا الجهد المبذول والوقت المهدى للمستشيرين ، لكم أكبر شكر

كـ إجابة على الأسئلة الأساسية :

أنا فتاة في ولدي من العمر 16 سنة ، يبلغ وزني 63 كج وطولي 150 سم

الحالة الأجتماعية؟ عزباء ..

هل تدخن؟ لا ..

هل تعاني من مرض مزمن؟ماهو؟ .. حساسية الجيوب الأنفية ، الحساسية من مادة البارسيتامول الموجودة في الباندول

هل تاخذ ادوية بشكل دائم؟ وما هي؟ كنت أستخدم ( السابوفين ) في السنوات الأربع الماضية كتخفيف لصداع الجيوب الأنفية
ولكن قد توقفت عنه لأني بدأت أزيد في الجرعات دون فائدة ترجى

هل تدخن ؟ وهل تتعاطي الكحول؟لا ، لا

هل قمت بالكشف من قبل عند طبيب ؟ وضح التشخيص والعلاج ومدى تأثيره؟في هذه الحالة لا .. لم أقم بالكشف حتى الآن

بداية أقدم إعتذاري المسبق إذا كنت سأطرح ما يخدش الحياء أو ما يزعج القارئيين !
ولكني حقاً أخجل من مواجهة طبيب في هذه الحالة ..

وكـ إجابة لـ هل عانيت من مرض لمدة طويلة ؟ فإني الأشهر الستة الماضية ، قد عانا جسمي الكثير من الكتل الغريبة التي ظهرت متفرقة فيه ..

الكتلة الأولى قد أحسستها في الجانب الأيسر من صدري ، وخفت جداً واستشرت طبيباً جراحياً .. واكتشف هو الآخر وجود كتلة ثانية .

بعد الفحوصات قد تبين أنهما كتلتان لورم حميد .. وأن الأولى تستمر في زيادة حجمها

لذا اضطر الطبيب لإزالة الأولى خوفاً من خطرها ، ومتابعة الثانية بمواعيد فحص شهرية ، لأن الكتلة الثانية لا يزداد حجمها ولا تسبب لي أي ألم.

ففضل عدم إزالتها جراحياً منعاً للتشويه .

كنت خائفة من هذه الكتل في بداية الأمر ، لكن الطبيب قد أخبرني أنه لا خوف فالكثير من النساء يصبن بها.
وأن السبب الأرجح في وجودها لدي في هذا السن المبكر هو الأجهزة الإلكترونية وتعليق الهاتف الخلوي على رقبتي عند الصدر.

وزال الخوف والهلع عن هذا الموضوع .. لكن بعدها بفترة بسيطة قد راودتني آلام الدورة الشهرية
فذهبت لإحدى المستوصفات وأخذت إبرة مسكنة ( عند أسفل ظهري ) .

بدأت هذه المنطقة تؤلمني لعدة أيام .. وعندما فحصتها بيدي اكتشفت وجود تكتل بسيط ولكني أشعر بالألم عند الضغط عليه.

فأخبرت والدتي ولم أكن أرغب في إستشارة أي طبيب .. لأن احتمالية أن يراجعني طبيب ( ذكر ) كبيرة ، وأنا خجلة من هذا الموضوع . <~ في الحقيقة أستحي منه سواء كان ذكراً أو أنثى

فأخبرتني والدتي أنها أصابت بهذه الكتلة في أحد السنوات وقد زالت ، لربما كان تكتل دم <<~ مسوية طبيبة الوالدة وحليلها .

المهم فإني حاولت تناسي الموضوع .. وفعلاً بعد أسبوع أو اثنين لم أجد أثراً للكتلة أو أي ألم.

ولكن الآن !! ومرة أخرى .. أصبت بالحكاك في منطقة البول ( وأنتم بكرامة ) .

وفجأة بدأت تؤلمني هذه المنطقة .. لدرجة أني لا أستطيع الجلوس ملصقة رجلي ببعضها .. وحتى عندما أمشي فإنها تؤلمني .

خفت جداً وعندما رأيت كتلة صغيرة في الجهة اليمنى من مسلك البول قد أصبت بالهلع ..

وانهالت دموعي وأنا لا أعرف ماذا أفعل .. ! حتى أني لم أخبر فرداً من عائلتي بهذا ..

بحثت في صفحات الإنترنت عن معنى هذه الكتلة ولكني لم أجد جواباً شافي وقد ازداد قلقي في هذا الخصوص

أنا أحافظ على نظافة جسمي جيداً .. وأحرص أن أغسل تلك المنطقة وتجفيفها عند كل مرة أتبول فيها ( كرمتم ).

ولكني أستخدم معطراً حول منطقة العانة ( مسك ) .. حولها فقط من الخارج لم يقرب المسك منها
فهل له علاقة بها ؟

وهل هذه الكتل متصلة ببعضها ؟ أم أن كل كتلة لا تتعلق بالأخرى ..
لأنه من الغريب أن أكتشف وجودها كلها في هذه الفترة القصيرة جداً !

لا أعلم ماذا أفعل .. وأرتعب عندما أتذكر أنه يجب علي زيارة الطبيب ، فخجلي قد يؤدي بي إلى الإغماء >_< .

آسفه مرة أخرى للأخذ من وقتكم .. وأعتذر مجدداً إذا ما طرحت شيئاً مخالفاً للحياء ..

أرجو إفادتي بالمستطاع ، فأنا في حالة انهيار ويأس من جسدي !

شكراً لكم