مُنَقِّي الهواء جهاز يزيل الملوِّثات ـ أي الشوائب ـ من تيار الغاز أو الهواء. وتشمل الملوثات الصلبة الغبار، والنسالة، والدخان، وغبار الطَّلْع. أما الملوِّثات السائلة، فتشمل الشبُّورة والضباب. وتأتي الملوثات الأخرى في شكل أبخرة أو غازات.



الاستخدامات. تخدم منقيات الهواء أغراضًا عديدة مختلفة. فهي ـ في البيوت ـ تحسِّن نظافة الهواء، كما تساعد أنواع خاصة من منقيات الهواء في استئصال غبار الطَّلْع والغبار، وبذلك تريح الذين يعانون من حمَّى القش وأمراض الحساسية الأخرى. وتستخدم المتاجر الكبيرة منقيات الهواء للمحافظة على نظافة سلعها، ولتقليل مخاطر الحرائق، وذلك بجمع النسالة والمواد الأخرى القابلة للاحتراق، التي قد تترسَّب في نظام التهوية. كما تستخدم المستشفيات أنواعًا خاصة من منقيات الهواء للحيلولة دون انتشار العَدْوى.

ولا تستطيع صناعات عديدة العمل بكفاءة بدون منقيات الهواء. وعلى سبيل المثال، فإن الأطعمة، ومواد الصيدلة، وعمليات آلية معينة، تتطلب هواءً خاليًا من الغبار. وفي عديد من الصناعات، تقلِّل منقيات الهواء التكلفة، بإعادة توزيع الهواء المكيَّف، الوارد من أنظمة التدفئة، وتكييف الهواء، كما أنها تمنع الملوِّثات المُفَرَّغة من العودة إلى المصنع. وفي بعض الأحيان، يتحتَّم إزالة الغبار أو الروائح الصناعية، للحيلولة دون إيذاء الهواء لسكان المنطقة المجاورة. وتقوم منقِّيات الهواء أيضًا بحماية محركات الاحتراق الداخلي، والآلات الأخرى، من التآكل المُفْرِط.



أنواع منقيات الهواء. يعتمد نوع منقِّي الهواء المستخدم على أحجام ومقادير الجسيمات المراد إزالتها، وعلى خواص الملوِّث. كما تكتسب التكلفة أهمية أيضًا، وذلك لأن بعض أنظمة تنقية الهواء يتكلف شراؤها، وتشغيلها، وصيانتها، أكثر من بعضها الآخر. وتُصَنَّف منقيات الهواء حسب مبدأ تشغيلها. والأنواع الرئيسية لمنقيات الهواء هي 1- المنقي بالترشيح، 2- المرسِّب الكهروستاتي، 3- المنقي بالقصور الذاتي.

منقيات الهواء بالترشيح تستخدم مرشِّحًا جافًا غير مغلَّف بطبقة خارجية، مصنوع من مواد مثل لبَّاد الصوف، أو الحشوات القطنية، أو ألياف السليلوز. وتصنَّع من نوعين أولهما قابل للتنظيف، والآخر يتم التخلص منه بعد الاستعمال. وتَسَع المرشِّحات الجافة مقادير كبيرة من النسالة، إلا أن التراكمات الكبيرة يمكن أن تسدّ مسام المرشِّح، مما يسبب بطء سريان الهواء من خلال المرشح، وإعاقة فعاليته. والمرشحات الأكثر شيوعًا هي تلك المستخدمة في السيارات، وفي أنظمة التدفئة والتبريد بالمنازل.

وتعد مرشحات الهواء ذات الكفاءة العالية، أو الفائقة أو المطلقة مرشحات ذات كفاءة عالية تبلغ 99% وتحتوي على مواد مثل ألياف السليلوز المثنية، وطبقات رملية رقيقة عميقة، ومجموعة مؤتلفة من الألياف الزجاجية والصوف، أو الألياف الزجاجية المضغوطة. أما الأنماط الأقل كفاءة بقليل، والمستخدمة في البيوت، فإنها تزيل غبار الطلع، والدخان، وجسيمات الغبار الدقيقة من الهواء. وتتزايد الكفاءة الفعلية لهذه المرشحات بتزايد ترسيبها للملوثات، إلى أن تبلغ فعاليتها القصوى.

المرسِّبات الكهروستاتية تُعدُّ ضمن منقيات الهواء الأكثر أهمية، لأنها تعمل بكفاءة عالية، إلى جانب تميزها باستخدامات عديدة ومختلفة. وهي مفيدة خاصة في إزالة جسيمات الغبار والدخان، وكذلك في إزالة البكتيريا وغبار الطَّلْع. كما أن بعض المرسِّبات مصممة لتنقية هواء التهوية في البيوت والمكاتب والمستشفيات والمتاجر، بينما ينتشر استخدام الأنواع الأخرى في الصناعة لتنقية الهواء والغاز.

تتكوَّن المرسِّبة الكهروستاتية من مُؤَيِّن يمر الهواء من خلاله، وخلية أو مجمعة تزيل الملوثات، ووحدة توليد الطاقة التي تزود بكهرباء التيار المستمر. وتقوم مروحة بنفخ الهواء الملوث ليمر بعدد من الأسلاك الصغيرة المشحونة كهربائيًا في المؤيِّن. وتتلقى الجسيمات شحنة كهربائية موجبة، ومن ثم يقال بأنها تأينت. انظر: الأيون. وبعد ذلك تمر الجسيمات إلى الخليَّة، التي تتكوَّن من سلسلة من الألواح المعدنية، تحمل بعضها شحنة موجبة، بينما تحمل الأخرى شحنة سالبة. وتنجذب جسيمات الغبار المشحونة بشحنة موجبة إلى الألواح المعدنية المشحونة بشحنة سالبة، وذلك لأن الشحنات المتضادة تجذب بعضها بعضًا، بينما تتنافر الشحنات المتماثلة. وتلتصق جسيمات الغبار بالألواح المعدنية إلى أن يتم تنظيفها. وعادة ما يكون ذلك بغسلها في منظِّف وماء.

المنقيات بالقصور الذاتي تستخدم مبدأ القوة الطاردة المركزية. انظر: القوة الطاردة. وتقوم بتغيير اتجاه سريان الهواء، بحيث تطرد جسيمات الأوساخ خارج تيار الهواء. وتُستخدم المنقيات بالقصور الذاتي، في المقام الأول، في الصناعة، وذلك للتخلص باستمرار من الغبار، والمواد الحُبَيْبِية، والملوِّثات الأخرى.

أنواع منقيات الهواء الأخرى. تستخدم المنقيات الماصة عوامل امتصاص بسيطة، مثل الماء أو المركبات القلوية. وتستخدم المنقيات الماصة لإزالة الغازات القابلة للذوبان في العمليات الصناعية المختلفة. وفي بعض الصناعات، تتسم غازات أو أبخرة معينة قابلة للاحتراق بالخطورة. وتقوم المنقيات بإحراق تلك الغازات في درجات حرارة عالية، وبذلك تضمن السلامة. كما تقوم بإحراق الغازات والأبخرة النتنة. وتستخدم المنقيات الامتزازية لاستعادة المواد المذيبة، حيثما يُضحى بكميات كبيرة من أبخرة المواد المذيبة. والمادة الممتزة هي مسحوق الفحم، أو هلام السليكا أو مادة أخرى لا تتغير فيزيائيا أو ميكانيكيًا أثناء عملية الامتزاز.

وتقوم بعض أجهزة غسل الهواء والغازات بغسل الهواء بغَاسِلٍ للهواء، مثل تيار البخار. كما تمتص تلك الأجهزة الغازات، أو تَجمْع الجسيمات الصلبة بوساطة مرشحات رطبة، أو أوعية مملوءة بمادة خزفية.

يوجد نوع آخر من منقيات الهواء هو المنقّي باللزوجة والارتطام. وقد كان في الماضي شائع الاستخدام في السيارات. فقد كان الهواء الداخل إلى الكاربريتر يُجْبَر على المرور عادة خلال مرشَّح شبكي معدني مبلل بالزيت. وبعد ذلك يمر خلال حوض مملوء بالزيت، يساعد على جمع أيّ غبار مُتَبَقٍّ.