منتجات الغابة ما تنتجه الغابة من مواد تزود الناس بالغذاء والكساء والمأوى والوقود. كان الناس قديمًا يأكلون التوت والجوز الذي ينمو في الغابة، كما كانوا يلبسون الثياب المصنوعة من النباتات ويبنون مساكنهم من أغصان الأشجار، حتى بدأوا يستخدمون الخشب وقودًا للنار.

يعتبر الخشب اليوم واحدًا من أهم المواد الخام. فهو يدخل في صناعاتٍ كثيرة بدءًا من مواد البناء إلى الصناعات البلاستيكية إلى صناعة أفلام التصوير. كما أنه يدخل في صناعة الورق الذي نستعمله في الكتب والصحف ومواد التعليب بالإضافة إلى أهميته في بناء البيوت الخشبية. وعلى الرغم من أهمية الخشب ـ بوصفه مادة خام ـ في كثيرمن العمليات فإن الاستخدام الأساسي للخشب هو من أجل الوقود.

وهناك الآلاف من منتجات الغابة إلا أن معظمها يمكن أن يُصنَّف في أربع مجموعات رئيسية: 1- المنتجات الخشبية 2- المنتجات الليفية 3- المنتجات الكيميائية 4- منتجات الوقود.

تتألف المنتجات الخشبية من ألواح من الخشب أو من صناعات أساسها الخشب. وتتألف المنتجات الليفية، كالورق مثلاً، من الألياف الخشبية. أما المنتجات الكيميائية فتصنع من تحليل الخشب والألياف الخشبية ومعالجتها كيميائيًا. ومن هذه المنتجات الكيميائية المعالجة: السلوفان والطلاء والرايون (حرير يُصنَع من السليلوز). غير أن هذه المنتجات لا تأخذ شكل الخشب. وتتألف منتجات الوقود من زنود الأشجار (أجزاء من جذوع الأشجار)، والكريات الخشبية، والفحم. أما منتجات الغابة الأخرى فتشتمل على قلف الأشجار، والفواكه، والصمغ، وأوراق ونسغ الأشجار.

تصف هذه المقالة منتجات الغابة المختلفة. ولمزيد من المعلومات.