الممر المائي لساحل الأطلسي ممرّ مائيٌ محميّ تستعمله المراكب على طول الساحل الأطلسي للولايات المتحدة. ويتكوّن من مجموعة أنهار ومصبَّات أنهار وخلجان داخليَّة. وترتبط كلَّها بقنوات موصّلة بينها.

يعمل مهندسو القوات المسلحة الأمريكية باستمرار على تعميق الممر المائي البالغ طوله 1930كم. ويبلغ عمق قناته 3,7م أو أكثر. وتتنقل الزوارق البخارية وقوارب التنزه على طول الممر المائي. وتبحر هذه المراكب في المحيط المفتوح إلى ما يقارب الثمانين كيلومترًا فقط إلى الجنوب من بوسطن، على طول ساحل رود آيلاند ويمتد 60كم على طول ساحل نيوجيرسي. وتمتدُّ قناة من فيلادلفيا إلى خليج تشيسابيك، ويقع باقي الممر المائي إلى الخلف من الخطّ الساحلي أو يكون محميًّا بالجزر والأعمدة الرمليّة.

تقطع حوالي 175 قنطرة هذا الممر المائي. وتعين اثنتان وعشرون منارة ضوئية على قيادة المراكب. وهناك وسائل تحكُّم مائية ترفع وتخفض المراكب إلى ارتفاعات مختلفة في قناة ديسمال سوامب في فرجينيا الشرقية وفي كارولينا الشمالية الشرقية.

تستغرق الرحلة في اتجاه واحد على الممر المائي التي تقوم بها المراكب الصغيرة حوالي عشرة أيام. وقد أنشأ معظم المستعمرين في أمريكا مواطن استقرار على ضفاف أنهار وخلجان ساحل الأطلسي، وكانوا من أوائل من استخدم الممرات المائية الداخلية والسواحل على طول الساحل للسفر والتجارة والنَّقل.