الممر الشمالي الغربي ممر بحري اكتشف بعدما تبين للمكتشفين الذين أتوا بعد كولمبوس أن أمريكا الشمالية لم تكن جزءًا من آسيا، كما كانوا يظنون في البداية. وفي هذا الوقت، كان المغامرون البريطانيون والفرنسيون والهولنديون أكثر اهتمامًا بالعثور على طريق سهل إلى آسيا من اهتمامهم باكتشاف أمريكا الشمالية واستيطانها. وهكذا بدأوا في البحث عن ممر شمالي غربي، أو ممر مائي يمكن أن يقودهم حول القارة الأمريكية أو عبرها.

تعد قصة البحث عن الممر الشمالي الغربي نوعًا من قصص المغامرات والبطولة. ففي عام 1524م أبحر جوفاني فيراتزانو تحت العلم الفرنسي وحاول أن يجد هذا الممر، وربما يكون قد وصل في اكتشافه إلى موقع في الشمال هو مين.

أما جاك كارتييه فاكتشف نهر سانت لورنس في أثناء حملته الاكتشافية باسم فرنسا في سنة 1535م. وكان كارتييه يبحث أثناء ذلك عن طريق يقوده إلى الصين. كذلك قامت شركة الهند الشرقية الهولندية، بعد سنوات عديدة، بإيفاد هنري هدسون لإيجاد ممر أقصر إلى بحار الجنوب. وفي سنة 1609م ظن هدسون أنه وجد ذلك الطريق، وذلك عندما أبحر في خليج نيويورك متجهًا إلى نهر هدسون. في عام 1610م اكتشف هدسون مضيقًا وخليجًا سُميا فيما بعد باسمه عندما كان يبحث عن الممر الشمالي الغربي.