المُماثَلَة العمليَّة التي تصبح بها مجموعة اجتماعية أو ثقافية جزءًا من مجموعة اجتماعية أو ثقافية أخرى. فعلى سبيل المثال، نجد أن هناك مجموعات من بلاد كثيرة من العالم، قد استقرت في أستراليا، وتركت أغلب هذه المجموعات طريقة حياتها التي كانت تمارسها في بلادها وعاشت بالطريقة الأسترالية، فتعلمت اللغة، وأخذت العادات، واتبعت التقاليد السائدة هناك.

وقد تحدث المماثلة عندما يرحل الناس من منطقة معينة إلى منطقة أخرى. فعلى سبيل المثال، تستوعب المدن المزارعين الذين يأتون إليها، فيتعودون على نوع الحياة في المدينة. وليس من الضروري أن تتبنى المجموعة التي يتم استيعابها كل نظم الحياة الجديدة؛ فقد تحتفظ ببعض عاداتها، أو تعدِّل بعض العادات الجديدة أثناء تبنيها.

وقد تُمنع المماثلة أو تُؤخَّر لأن المجموعة التي تشكل الأغلبية لا تريد الاندماج مع مجموعة من المجموعات الصغيرة. فالسود وبعض الأقليات الأخرى كثيرًا ما أُرغموا على البقاء في مناطق معزولة. وفي بعض الحالات تصر الأقليات على التمسك بنمط حياتها وتتعمد ألا يتم استيعابها مع الأغلبية، وخير مثال لهؤلاء مجموعات الأميش بالولايات المتحدة الأمريكية.