مع مضي الوقت، يطوِّر كل ملاكم أسلوبه الخاص في الملاكمة. إلا أن جميع الملاكمين يستخدمون نفس أساليب الهجوم والدفاع. ففي الحلبة، يتخذ الملاكم وقفة قوامية تساعده على التحرك بسرعة وسهولة. وفيها يُبقِي الملاكم الذي يستعمل يده اليمنى عادة جانبه الأيسر في اتجاه منافسه ويقف وقدماه متباعدتان بمقدار عرض كتفيه تقريبًا. يحتفظ الملاكم بقبضته اليسرى أمام الكتف اليسرى بمسافة قصيرة، وقبضته اليمنى على يمين الذقن. ويحافظ على بقاء مرفقيه مضمومتين إلى جسمه لحماية الضلوع. يتخذ كثير من الملاكمين الذين يستعملون يدهم اليسرى عادة هذه الوقفة نفسها، مع أن بعضهم يعكسها. والوقفة الأساسية تضع الملاكم في أفضل وضع، لتفادي لكمات منافسه، أو لصدها ولتوجيه لكمات مؤثرة.
يستخدم الملاكم أنواعًا متباينة من المخادعة والمجموعات لإيجاد ثغرات تنفذ منها لكماته. والمخادعة لكمة وهمية. فقد يوجه الملاكم لكمة وهمية بيده اليسرى ثم يكيل لمنافسه ضربة ساحقة بيده اليمنى. أما مجموعة اللكمات، فتتألف من لكمتين، أو أكثر من اللكمات المتتابعة.

يبقى الملاكمون الجيدون في لياقة بدنية عالية. فهم يؤدون كثيرا من نشاط الطريق ـ أي الركض والعدو ـ لتطوير قوة التحمل. كما يمارسون الوثب لتحسين حركات أقدامهم، ويطورون قدراتهم على اللكمة باستخدام كرات الملاكمة المترددة. وعند التدريب استعدادًا لمباراة، يتدرب الملاكمون تحت ظروف تنافسية عن طريق الملاكمة مع ملاكمين زملاء.