تعتبر صناعة الملابس إحدى الصناعات الكبرى في العالم. وتشمل الملابس النسائية، والرجالية، وملابس الأطفال، والفتيات، بالإضافة إلى صناعة الفراء، والتطريز، والقبعات، والحلي، واللآلئ، والأحذية، وحقائب اليد النسائية، و القفازات، والأزرار، والمشابك، والزمامات السحابة، والملابس الداخلية، وملابس النوم، والملابس الرياضية وغيرها.

وتعد لندن ونيويورك وباريس وميلانو من أكبر مراكز الأزياء في العالم. وتأتي الولايات المتحدة الأمريكية في مقدمة دول العالم في إنتاج وصناعة الملابس. ويوجد في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 24,000 مصنع لإنتاج الملابس. وتستخدم هذه المصانع حوالي 1,40IMG,000 عامل. وتتخصص حوالي 10,50IMG مصنع في صناعة الملابس النسائية، وتعتبر غالبية المصانع صغيرة الحجم. وتستخدم هذه المصانع الصغيرة في المتوسط حوالي مائة عامل، بينما تستخدم بعض المصانع حوالي ألف عامل.



المواد الخام. تتكون الخامات التي تصنع منها الملابس من المواد الطبيعية ومن أخرى مصنعة. واستعمل الإنسان منذ آلاف السنين الخامات الطبيعية كفراء الحيوانات والخامات المصنعة كالبلاستيك والألياف الصناعية. وقد أدخلت هذه المواد في صناعة الملابس في القرن العشرين الميلادي.

الخامات الطبيعية. تتكون الخامات الطبيعية من الفراء والجلود والأقمشة المصنعة من النباتات أو صوف الحيوانات. وتصنع الملابس الدافئة والطويلة من بعض الخامات كالفراء والجلود وتستعمل هذه المواد الخام في صناعة الملابس باهظة الثمن والثياب الفاخرة. وتمد الحيوانات الثديية صناعة الملابس بالفراء، كما يمكن الحصول على الجلود من الحيوانات الثديية أو الحيوانات ذوات الدم البارد.

ويستعمل الفراء في صناعة السترات وفي أجزاء منها مثل البطانة أو الحشوة، وتعرف هذه البطانة باسم الموتون أي الأجزاء الداخلية من السترات. ويستعمل جلد الغنم في حشو البدل. وتتميز هذه السترات التي تدخل في صناعتها جلود الأغنام بالدفء. وأما فراء الشنشيلة القارضة فهي من النوع الناعم غير أنه ليس مدفئًا. ويمر الفراء قبل أن يصنع بعملية الدباغة، وهي النظافة وإزالة الصوف ثم الصبغة أو التلوين.